• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

يستمر لمدة 5 شهور

شرطة دبي تنظم برنامجاً لتدريب طلبة مركز تأهيل المعوقين على التصوير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 يناير 2013

دبي (الاتحاد)- تبنت القيادة العامة لشرطة دبي مجموعة من طلبة مركز دبي لتأهيل المعوقين، من أجل إعدادهم وتدريبهم ليكونوا مصورين فوتوغرافيين ومصورين تلفزيونيين ومنتجين، وذلك من خلال إلحاقهم ببرنامج تدريبي مكثف لمدة 5 أشهر في إدارة الإعلام الأمني بالإدارة العامة لخدمة المجتمع.

وأكد بطي الفلاسي، مدير إدارة الإعلام الأمني أن هذه المبادرة، التي تبنتها الإدارة العامة لخدمة المجتمع في شرطة دبي، تأتي انسجاماً مع توجهات القيادة العليا ممثلة بمعالي الفريق ضاحي خلفان تميم، ونائبه اللواء خميس مطر المزينة، لتعزيز المسؤولية المجتمعية اتجاه المجتمع بمختلف فئاته، ولاسيما الفئات الأكثر حاجة للدعم والمساندة وفي مقدمتها ذوو الإعاقة من أبنائنا وبناتنا في مركز دبي لتأهيل المعوقين الذين ينتظرون منا الدعم والمساندة.

وأوضح أن إدارة الإعلام الأمني تسخر جميع إمكانياتها من الأجهزة والمعدات واستديو البث التلفزيوني والإذاعي بإشراف موظفين مؤهلين من كادرها، من أجل إعداد الطلبة ونقل المعلومة والمهارة العملية إليهم بالأسلوب الأمثل الذي يراعي حالتهم، ويعمل على تحقيق الهدف الأساسي من هذا البرنامج التدريبي.

وأشار إلى أن تجربة القيادة العامة لشرطة دبي في التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة من التــجارب الإنسانية الثرية التي يشار إليها بالبنــان، ولم تقتصر على توفير برامج التدريب والتأهيل إليهم في التخصصات المتاحة بالإدارات العامة التي تلبي احتياجاتهم، وإنما تعدتها إلى توظيف عدد منهم في صفوف الكادر المدني في مجموعة من الوظائف التي أثبتوا وعلى مدى سنوات أنهم أهل لها.

وأكد أن شرطة دبي تأمل من المؤسسات والهيئات الأخرى محاكاة هذه التجربة الناجحة، والنظر إلى ذوي الإعاقة بأنهم أفراد منتجون وفاعلون في المجتمع إذا ما وفرت لهم بيئة سليمة قادرة على تمكينهم ودعهم لتخطي عقبة الإعاقة.

وفي السياق ذاته، أوضح المدرب الميداني المشرف على البرنامج بلال ميرزا، أن الطلبة سيتلقون 3 ساعات تدريب أسبوعياً، وتشمل مهارات التصوير التلفزيوني ومن ثم التصوير الفوتوغرافي، تليها مهارات المونتاج التلفزيوني، وفي ختام البرنامج سيتم إعداد مشروع تخرج من قبل الطلبة أنفسهم ومن خلال تقسيمهم إلى مجموعات.

من جانبه، أشاد أحمد رفيع المشرف المرافق للطلبة بمبادرة شرطة دبي، التي لاقت ترحيبا كبيرا من قبل الطلبة أنفسهم والذين أبدوا شغفا كبيرا في تعلم مهارات التصوير الفوتوغرافي والتلفزيوني، والتعامل مع الكاميرا في أجواء العمل الإعلامي الحي.

وأكد أهمية هذه المبادرة على المستوى الشخصي في حياة هذه الفئات الخاصة من أبنائنا وبناتنا، متمنياً من الهيئات والمؤسسات الأخرى أن تنظر إليهم من خلال رؤية القيادة العامة لشرطة دبي، باعتبارهم فئات خاصة تحتاج إلى الدعم والمساندة لا فئات معطلة عاجزة مؤطرة في الصورة النمطية بأنها عالة على ذويها وعلى المجتمعات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا