• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

سخط إعلامي عالمي من نظام الملالي وهشاشة حكومة روحاني

«بوليتيكو»: إيران ستشهد أكثر العصور ظلمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 يناير 2018

شادي صلاح الدين، وكالات (لندن)

رأت مجلة «بوليتيكو» الأميركية في تقرير أن المرشد الإيراني علي خامنئي في مأزق كبير، وأن الاتهامات والانتقادات اجتازته لتصل إلى الرئيس حسن روحاني، وقال تقرير أعده «راي تاكيه» «إن روحاني، الذي انتقد بإسراف الفساد في الحكومة خلال حملته الرئاسية الأخيرة في مواجهة خصمه المتشدد إبراهيم رئيسي، لم يحرك ساكناً في كل القضايا التي تبناها كوعده بالنمو الاقتصادي السريع، واحترام حقوق الإنسان فضلاً عن الادعاءات بالمساءلة بقضايا الكسب غير المشروع».

وأكد أن سياسات «نظام الملالي» الرخيصة أدت إلى استياء شعبي وصل للاحتجاجات التي تشهدها البلاد حاليا، لافتا إلى أن رئاسة روحاني مصابة بالشلل لأنه فقد ثقة الجماهير من جهة، ونظام الملالي المحافظين الذين يجادلون أن الإصلاح ما هو إلا طريق خطير لانهيار النظام من جهة أخرى. وتوقع زيادة قوة وسلطات الحرس الثوري الإيراني، الذي يتلقى أوامره من المرشد، مؤكداً أن البلاد ستشهد أكثر العصور ظلمة، مع زيادة عمليات القمع والرقابة وفرض القيود الثقافية والاقتصادية.

وعلى مدى سنوات، أصر خامنئي على فكرة الاقتصاد الصامد المقاوم الذي لا يثق بسياسة روحاني التي تميل إلى الاعتماد على الاستثمارات الأجنبية لإحياء الاقتصاد، بل يشكك خامنئي بالغرب ويقتنع بمفاهيم الاكتفاء الذاتي والاعتماد على الذات.

وأكد تقرير المجلة أنه على الرغم من استنكار المتظاهرين لإمبريالية نظامهم ورفضهم إهدار ثروات البلاد في التدخلات الخارجية، إلا أنه من غير المحتمل أو المتوقع أن يغير النظام المتشدد من مساره، إذ إن الإمبريالية دائما ما كانت مغرية للنظام الإيراني على الرغم من أن تكاليفها عادة تفوق فوائدها.

واختتم التقرير بأن الفجوة بين الدولة والمجتمع أصبحت أوسع من أي وقت مضى، حيث يسعى الشعب إلى الديمقراطية في حين أن نظام الملالي يصر على المزيد من القمع والعزلة الدولية، مشدداً على أن ثوار النظام الذين يتجنبون الإصلاح يتجهون إلى مزبلة التاريخ. وفي نهاية المطاف، فإن الثورة الإيرانية مستحيلة، لأنها خلقت نظاما ثيوقراطيا لا يمكن إصلاح نفسه واستيعاب تطلعات مواطنيها الشباب. ... المزيد