• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكدت التزامها الكامل ببنود اتفاقية «الأمان النووي»

الإمارات تؤكد دعمها للوكالة الدولية للطاقة الذرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 سبتمبر 2015

فيينا (وام) أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة دعمها الكامل لدور الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأساسي في تبادل المعرفة العلمية والخبرة النووية بين الدول الأعضاء والتزامها بالعمل بشكل وثيق مع الوكالة والالتزام بمعاييرها كما هو وارد في مبادئ سياستنا الوطنية. كما أكدت أن دور الوكالة في الاستخدامات السلمية للتكنولوجيا النووية لا يزال أساسياً ومحوريا، وذلك في سياق تطوير برامج الطاقة النووية الوطنية وغيرها من التطبيقات السلمية. جاء ذلك في بيان دولة الإمارات العربية المتحدة الذي ألقاه أمس السفير حمد الكعبي المندوب الدائم للدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمام الدورة 59 من المؤتمر السنوي للوكالة الدولية للطاقة الذرية والمنعقد حاليا في العاصمة النمساوية فيينا. وقال السفير حمد الكعبي «لقد أحرزت دولة الإمارات منذ الشروع في البرنامج الوطني للطاقة النووية السلمية تقدما ملموساً في سبيل تطوير المشروع والبنية التحتية الخاصة به ففي الثاني من هذا الشهر بدأ بناء المفاعل النووي الرابع في البلاد ولدينا الآن في الامارات أربعة مفاعلات للطاقة النووية قيد الإنشاء بمحطة براكة للطاقة النووية وقد تم إتمام أكثر من 75 بالمئة من الإنشاءات في الوحدة رقم واحد»، موضحا ان دولة الإمارات تثمن من هذا المنطق الشراكة مع الوكالة في تحقيق هذا التقدم فهي تطبق توجيهات الوكالة بشكل مستمر وتتلقى الدعم اللازم منها وتساهم ايضا في دعم عمل الوكالة. وأضاف «بتحقيق هذه المراحل الرئيسية تواصل دولة الإمارات إيلاء السلامة النووية أهمية قصوى كما تدعم الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لضمان وتعزيز السلامة النووية إن لعمل الوكالة أهمية خاصة لتحقيق هذا الهدف». وأكد الكعبي ان دولة الإمارات تولي أهمية خاصة لاتفاقية الأمان النووي وتلتزم بشكل كامل ببنودها. واعرب عن ترحيب دولة الإمارات بالتقدم في الوصول إلى خطوة هامة في تنفيذ البنك الدولي لوقود اليورانيوم منخفض التخصيب في مايو من هذا العام. وثمن السفير الكعبي الجهود القيّمة التي تبذلها الوكالة في دعم التطوير المسؤول للطاقة النووية على الصعيد العالمي ويشمل عقد مؤتمرات رفيعة المستوى بشأن الطاقة النووية والتي تشكل جزءا مهما من عمل الوكالة. وقال إن دولة الإمارات تتطلع قدما لاستضافة المؤتمر الدولي المقبل حول الطاقة النووية في عام 2017 بأبوظبي ونؤكد ان دولة الامارات بهذه الاستضافة ستتيح خبرتها الطويلة والناجحة في استضافة الأحداث الدولية رفيعة المستوى لضمان نجاح المؤتمر وتحقيق اهدافه. ولفت الى ان دولة الإمارات تشيد بجهود المدير العام في تعزيز أنشطة التعاون التقني للوكالة كما لا تزال تدعم نهج الوكالة في تطوير مشاريع التعاون التقني لخدمة احتياجات الدول الأعضاء بحيث تحافظ على ملكية الدول للبرامج المعنية. وأكد أن دولة الإمارات تشدد على أهمية عدم انتشار الأسلحة النووية في تعزيز السلم والأمن الدوليين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا