• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«السيتى» افتتح التسجيل وأهدر فرصة التعزيز

«السيدة العجوز» يغسل الأحزان المحلية في «ستاد الاتحاد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 سبتمبر 2015

نيقوسيا (أ ف ب)

قلب يوفنتوس الإيطالي وصيف البطل الطاولة على مضيفه مانشستر سيتي الإنجليزي وحول تخلفه أمامه إلى فوز 2-1 في أقوى مواجهات الجولة الأولى من مسابقات دوري أبطال أوروبا.

في المجموعة الرابعة وعلى «ستاد الاتحاد»، تمكن يوفنتوس من تناسي الخيبة التي يعيشها في الدوري المحلي، حيث حصد نقطة فقط من مبارياته الثلاث الأولى في مستهل حملة الدفاع عن اللقب الذي توج به في المواسم الأربعة الأخيرة، وأسقط «سيتي» الذي دخل إلى المباراة على خلفية خمسة انتصارات متتالية في الدوري الممتاز دون أن تتلقى شباكه أي هدف.

ويدين يوفنتوس، الذي لم يفز في إنجلترا منذ تغلبه على مانشستر يونايتد 1- صفر في دور المجموعات أيضا خلال موسم 1996-1997، إلى الوافد الجديد الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، الذي أدرك التعادل (70) والإسباني الفارو موراتا، الذي خطف الفوز في الوقت القاتل (81)، وذلك بعدما افتتح «سيتي» التسجيل بهدية من مدافع «السيدة العجوز» جورجيو كييليني (57 خطأ في مرمى فريقه).

وهذه المواجهة الثالثة بين سيتي ويوفنتوس على الصعيد القاري بعد الدور الأول من مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي موسم 1976-1977 حين فاز الأول ذهابا 1- صفر وخسر إيابا صفر- 2، والدور ذاته من المسابقة ذاتها لكن تحت تسمية «يوروبا ليج» لموسم 2010-2011 حين تعادلا ذهابا وإيابا بنتيجة واحدة 1-1 وتأهل الفريق الإنجليزي كبطل للمجموعة، فيما خرج منافسه الإيطالي بعدما اكتفى بستة تعادلات. وخاض سيتي موقعة يوفنتوس الذي افتقد لاعب وسطه كلاوديو ماركيزيو للإصابة، بوجود هدافه الأرجنتيني سيرخيو أجويرو على مقاعد الاحتياط خلافا للتقارير التي تحدثت عن غياب اللاعب عن اللقاء بسبب إصابة في ركبته تعرض لها خلال المباراة التي فاز بها فريقه على كريستال بالاس 1- صفر السبت.

وفي ظل جلوس أجويرو على مقاعد الاحتياط أوكل بيليجريني مهمة رأس الحربة للعاجي ويلفريد بوني، وبمؤازرة الإسباني دافيد سيلفا ورحيم ستيرلينج، اللذين عادا إلى التشكيلة بعد أن غابا عن مواجهة كريستال بالاس بسبب إصابة الأول في الكاحل والثاني في العضلة الخلفية العليا لفخذه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا