• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

لم يثبتوا وجودهم مع «الملكي»

إيسكو.. رودريجيز وموراتا.. «ثلاثي في خطر»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 فبراير 2017

القاهرة (الاتحاد)

يبدو أن مستقبل النجوم إيسكو وخاميس رودريجيز وألفارو موراتا أصبح في «مهب الريح» فيما يتعلق باستمرارهم في صفوف ريال مدريد الإسباني، ما لم يثبتوا خلال الفترة المتبقية من الموسم جدارتهم بالبقاء في «النادي الملكي»، بالقتال من أجل الفوز بالدوري الإسباني «الليجا» والمنافسة بقوة على الاحتفاظ بلقب «الشامبيونزليج»، خاصة أنهم فشلوا حتى الآن، في صنع الفارق الكبير في نتائج الفريق على امتداد هذا الموسم ولم يقدموا الأداء المنتظر منهم، إذ إن مستواهم كان دائماً متذبذباً ارتفاعاً وانخفاضاً.

وأفادت التقارير الواردة من العاصمة الإسبانية مدريد وبوجه خاص تلك التي تناولتها صحيفة «ماركا» بأن قلة المدة التي يلعبها أي من هؤلاء النجوم الثلاثة، ليست مبرراً كافياً لهذا الأداء الذي لم يحظ بالإجماع حتى الآن سواء من جماهير «البرنابيو» أو الجهاز الفني بقيادة زين الدين زيدان المدير الفني أو حتى إدارة النادي متمثلة في الرئيس فلورينتينو بيريز.

وأفادت هذه التقارير بأن إدارة الريال قد لا تصبر كثيراً على هذا «الثلاثي»، وإنما تمهلهم حتى نهاية هذا الموسم، لمنحهم فرصة أخيرة لإثبات جدارتهم بالبقاء مع «الميرينجي»، إذا ما أسهموا في حصول النادي على «الليجا» و«الشامبيونزليج».

أما وجهة النظر التي تدافع عن هؤلاء النجوم الثلاثة فتتحدث عن رغبة الكولومبي رودريجيز في الرحيل بعد أن بات حبيساً لمقاعد البدلاء لفترات طويلة، ولولا الإصابة التي لحقت به مؤخراً وابتعد بسببها عن الملاعب، لكان قد فكر بجدية في الرحيل خلال الميركاتو الشتوي المنتهي ولكنه أرجأ البت في موقفه إلى نهاية الموسم.

أما نجم خط الوسط «إيسكو»، فرغم أن زيدان تحدث عنه مؤخراً بصورة إيجابية وقال عنه إنه لاعب مهم بالنسبة له وللفريق ويجتهد في التدريبات، فإن إدارة الريال قد يكون لها رأي آخر، فضلاً عن أن اللاعب نفسه ما زال يماطل فيما يتعلق بتمديد عقده مع الميرينجي، كوسيلة منه للضغط لكي يشارك لفترات أطول في المباريات، وأن يبدأ أساسياً وليس مجرد «بديل مهم».

أما الموقف الأصعب فيواجهه المهاجم الإسباني «ألفارو موراتا» الذي ترك وراءه نجومية وتألقاً لافتين للأنظار في يوفنتوس الإيطالي، ظناً منه أن عودته إلى بيته المدريدي ستتيح له اللعب أساسياً وباستمرار ولكنه وجد نفساً دائماً بعيداً عن التشكيلة الأساسية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا