• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

«قبضة الحراس» تحسم اللقب للموسم الثاني

الزمالك ينجح في استدراج الأهلي إلى «كميـــن ركلات الترجيح»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 فبراير 2017

أمين الدوبلي (أبوظبي)

بالواقعية والهدوء والتركيز، نجح محمد حلمي المدير الفني للزمالك في استدراج الأهلي إلى منطقة الجزاء والإجهاز عليه، بـ«بقبضة جنش» لتجريده من لقب السوبر، والتتويج بالكأس الثالثة.. ولم يهتز محمد حلمي ولا لاعبوه بالهجوم والضغط العالي الذي مارسه الأهلي في الشوط الثاني، ولا بالاستحواذ الأحمر على مجريات اللعب في وسط الملعب، وظل الأبيض يحافظ على تركيزه، فكانت استراتيجيته هي الأفضل، والتي توجها بالنجاح والتتويج باللقب.

ومن المفارقات العجيبة أن كأسي السوبر في الإمارات سواء الموسم الماضي أو الحالي، كان للحراس كلمة الحسم فيهما، حيث إن شريف إكرامي كان نجم السوبر الماضي، عندما تصدى لركلة جزاء محمود كهربا خلال اللقاء فانقلبت كل الموازين، وأمس الأول نجح جنش في ترجيح كفة الزمالك بتصديه لركلتي جزاء بعد نهاية اللقاء بالتعادل السلبي.

المؤتمر الصحفي للزمالك كان أكثر سخونة من المباراة التي سيطر عليها الحذر في معظم الفترات، حيث هنأ محمد حلمي جماهير الزمالك التي وقفت خلف الفريق، وهنأ جماهير وشعب وحكومة الإمارات على التنظيم الرائع، والاستقبال المميز، والأجواء الممتعة في اللقاء، كما هنأ لاعبيه، وأشاد بأداء الأهلي في اللقاء، مشيراً إلى أن الأهلي يبقى فريقاً كبيراً، ورفض حلمي أن يكون من ضمن المشاركين في تهميش الحارس «جنش» الذي كان سبباً في الفوز بالسوبر، بوضعه احتياطياً عند عودة أحمد الشناوي وبلوغ جاهزيته، مشيراً إلى أنه كان اتخذ قرار مشاركة جنش في السوبر قبل إصابة الشناوي في بطولة أمم أفريقيا، لقناعته بإمكاناته، وأنه كان من ضمن خياراته المهمة في الفترة الأولى التي تولى فيها المسؤولية، باستثناء مباراة أنييمبا الأفريقية التي كانت لها ظروف خاصة، من حيث الأمطار والفريق المنافس، واستعداد الشناوي النفسي.

وقال: «بالتأكيد لديَّ خطة للاستفادة من جنش في الفترة المقبلة لأنني مقتنع به، كما أنه يستحق الفرصة، وهذا لا يقلل من قيمة الشناوي كحارس كبير، وأنا فخور بوجود حارسين بهذا المستوى في الزمالك، وللعلم فإن الشناوي كان جاهزاً للقاء، وبرغم ذلك دفعت بجنش لأنه كان الخيار الأول، وبالنسبة لمباراة السوبر فإنها لم تخرج عن التوقعات، فقد قلت للاعبين إن الزمالك سوف يفوز، وسارت المباراة كما خططنا، ونجحنا في الحفاظ على عناصر القوة في ركلات الترجيح، ورجحت كفتنا في النهاية، وكنت أخصص وحدة تدريبية يومياً لركلات الترجيح، واخترت اللاعبين أصحاب الثقة لأدائها، وتركت لكل واحد منهم اختيار ترتيب ركلته، فصارت الأمور كما كنا نتوقع، والفوز بركلات الترجيح لا يقلل من قيمة البطولة.

وعن التحول الإيجابي في الفريق بعد الخسارة من الأهلي في الدوري قبل شهر تقريباً قال: «معسكر 6 أكتوبر كان جيداً، واستفدنا من درس المباراة السابقة، والظروف أصبحت في صالحنا، كما أننا أغلقنا على أنفسنا وتعاملنا مع مشاكلنا بإيجابية«.

وعن موقف شيكابالا المستبعد من اللقاء بقرار فني قال: «شيكابالا أبعد نفسه عن الملعب لمدة طويلة، وكان لا بد أن يخضع للبرنامج التأهيلي الكامل مثله مثل كل زملائه».

وعن فرص الفريق في المنافسة على الدوري قال: «كأس السوبر مسؤولية كبيرة، وهو سلاح ذو حدين لأنه من الممكن أن يستثمر بشكل خاطئ، ويجعلنا نتراخى في الدوري، لكننا منتبهون لذلك، وسوف نجعل الفوز نقطة إيجابية لصالحنا، وهذا يضيف من عبء المسؤولية علينا، لأننا لدينا فرصة كبيرة للتمسك بالمنافسة على اللقب، وسوف نستفيد من شيكابالا ومن مصطفى فتحي أيضاً الذي يغيب عنا منذ 5 أشهر، لأنهم جميعاً لاعبون مهمون جداً، وقادرون على صنع الفارق.

وعن تغييرات الشوط الثاني والهدف منها قال: «بعد التراجع في الشوط الثاني وسيطرة الأهلي وتهديداته كان من الضروري أن نجري بعض التغييرات، مع الحرص على الاحتفاظ بالمميزين في ركلات الترجيح، وهي جزء من كرة القدم، وليتنا نفوز بكأس العالم بركلات الترجيح».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا