• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بيانات متفائلة تزيد توقعات رفع أسعار الفائدة

الدولار يرتفع بدعم عائدات كبيرة للسندات الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 سبتمبر 2015

لندن (رويترز)

ارتفع الدولار أمام سلة من العملات أمس مدعوماً بعائدات كبيرة للسندات الأميركية، بعد أن أبقت بيانات متفائلة حول إنفاق المستهلكين على التوقعات بأن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة.

وسجلت عائدات السندات الأميركية لأجل عامين أعلى مستوياتها في أكثر من أربع سنوات، وسجلت عائدات السندات الأميركية طويلة الأجل أعلى مستوياتها في نحو شهرين، قبيل اجتماع لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي الأميركي التي تختتم اليوم.وأدت زيادة عائدات السندات الأميركية التي أجلها عامين إلى اتساع الهوة بين السندات الأميركية وسندات الحكومة الألمانية إلى أعلى مستوياتها في ثماني سنوات، مما ساعد الدولار على التعافي.

وارتفع مؤشر الدولار إلى 95.714 مبتعداً عن أدنى مستوى في أسبوعين سجله يوم الاثنين لكنه لم يقترب بعد من أعلى مستوى بلغه أوائل سبتمبر عندما صعد إلى 96.616 بسبب شكوك بشأن ما إذا كان مجلس الاحتياطي الاتحادي سيرفع أسعار الفائدة.وهبط اليورو 0.3٪ إلى 1.1235 دولار بسبب بيانات ضعيفة حول معدلات التضخم في منطقة اليورو أبقت على التوقعات بأن البنك المركزي الأوروبي سيمدد التسهيلات الكمية خلال الأشهر المقبلة.

واستقر الدولار أمام الين عند 120.40 ين، حيث تجاهلت العملة اليابانية تخفيض التصنيف الائتماني السيادي من قبل ستاندرد اند بورز.

وفي المملكة المتحدة عدل المستثمرون توقعاتهم لفرص رفع أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ الأزمة المالية إلى مارس بدلا من أبريل أو مايو بفضل بيانات أظهرت زيادة الأجور. وارتفع الجنيه الاسترليني 0.5٪ إلى 1.5416 دولار، كما ارتفع 0.8٪ أمام اليورو إلى 72.87 بنس.

تأثير سلبي على شركات النفط الصخري

حذر خبراء من تأثير رفع أسعار فائدة الدولار الأميركي على شركات النفط الصخري بالولايات المتحدة، المستدينة بأكثر من 200 مليار دولار، لمشاريعها الضخمة التي باتت خاسرة، بعد هبوط النفط الأميركي دون 40 دولاراً للبرميل هذا العام.وذكر موقع «العربية نت» أمس، أن قرار رفع فائدة الدولار، المرتقب هذا الأسبوع، يأتي في وقت سيئ، لشركات النفط المهددة بتسريح عدد أكبر من موظفيها، بعد تعليق كثير من استثماراتها.وكانت أوبك قالت الاثنين الماضي، إن أسعار النفط ستظل تحت وطأة تأثير الضغوط للعام المقبل، في حين توقعت الوكالة الدولية للطاقة أن تظل الأسعار عند مستوياتها الحالية نحو 50 دولارا للبرميل.وتوقع غولدمان ساكس، البنك الأميركي، أن تظل أسعار النفط بمعدل 49 دولاراً لبرميل خام غرب تكساس حتى نهاية 2016، وهذا يشير إلى أزمة حقيقية تواجه شركات النفط الصخري، وشركات النفط عموما في الولايات المتحدة، التي يبدو أنها عازمة على رفع الفائدة، وبالتالي زيادة تكلفة اقتراض الأموال الموجهة للاستثمار والاستهلاك، لكن خبراء شككوا بموعد رفع الفائدة، متوقعين أن يدفع ما حصل من انهيار في سوق الصين، وهروب 49 مليار دولار من صناديق الأسهم العالمية في أسبوع واحد، المجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي للتفكير أكثر من مرة قبل رفع الفائدة، وقد يكون هذا القرار في أوائل العام المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا