جهاز متطور للكشف عن الأجنة وراثياً وآخر للتلقيح المجهري في وحدة الإخصاب

ولادة 700 طفل أنابيب سنوياً بمستشفى توام

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 سبتمبر 2011

العين (الاتحاد) - نجحت وحدة علاج العقم بمستشفى توام في استيلاد أكثر من 700 طفل أنابيب، سنوياً، باستخدام أحدث التقنيات العلاجية التي تطبقها الوحدة في هذا المجال، والتي تعد الأكبر على مستوى الدولة، حيث استطاعت هذه الوحدة خلال السنوات الماضية تحقيق أحلام عدد كبير من الأزواج ممن استفادوا من الخدمات الطبية المتطورة التي تقدمها الوحدة.

وأدخل مستشفى توام جهازين جديدين يمثلان آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا الطبية في مجال الإخصاب وعلاج العقم، وهما جهاز التلقيح المجهري للأجنة، وجهاز كشف الأجنة وراثياً قبل نقلها، فيما أكمل المستشفى اللمسات الأخيرة لفتح مركز الإخصاب الجديد قبل نهاية العام، حسب الدكتورة فتحية محمد شريف استشارية عقم وإخصاب بمستشفى توام.

ولفتت الدكتورة فتحية شريف إلى أن تلقيح البويضة يتم ذاتياً داخل المختبر، وفي حالة وجود مشكلة في الحيوانات المنوية تلقح البويضة بواسطة التلقيح المجهري من خلال الحقن المجهري داخل البويضة، لافتة إلى أن المختبر يحصل على خذعة «خلية واحدة من البويضة المخصبة» لفحص الأمراض الوراثية واختيار البويضة المخصبة السليمة ووضعها داخل رحم الأم، وهو ما يسمى «الإخصاب خارج رحم الأم». وأضافت أن أخذ الخذعة يتم في اليوم الثالث من التخصيب، حيث تحتوي البويضة المخصبة من 6 إلى 8 خلايا وتأخذ ما بين خلية أو خليتين، وتستغرق عملية الكشف عليها يومين «48 ساعة» لمعرفة النتيجة وبعدها تنقل البويضة المخصبة السليمة لرحم الأم، وبذلك يتم تجنب ولادة طفل مصاب بمرض وراثي.

وأوضحت أن الوحدة تعالج أنواعاً عديدة من المشاكل المتعلقة بالحمل والولادة، كما أسهمت الأجهزة المتطورة والحديثة التي أدخلت حديثاً في تحقيق إنجازات متوالية أسهمت في زيادة الإقبال على ما تقدمه من خدمات بأحدث الوسائل والمعدات التقنية، حيث تقدم خدمة فحص الأجنة قبل زرعها أو إرجاعها وخدمة فحص الأجنة في حالات الإسقاط المتكرر أو فشل العلاج المتكرر بسبب تقدم العمر، والأمراض الوراثية في العائلة.

وأشارت إلى أن عملية تخصيب البويضة وزرعها في الرحم توجد بها نسبة إجهاض وحمل خارج الرحم بنسبة الحمل العادية نفسها، لافتة إلى أن حالات عدم الحمل تختلف من امرأة لأخرى، حيث تقوم الوحدة بمعالجة أسباب عدم الحمل في البداية قبل إجراء تخصيب البويضة.

وأوضحت الدكتورة شريف أن معالجة مشاكل عدم الحمل لا تعالج مباشرة بأطفال أنابيب، حيث يكون هنالك تدرج في العلاج حسب الحالة ويحصل خلالها المريض على فرصة لمعرفة أسباب العقم والعلاج المناسب، الأمر الذي يتطلب الحذر والدقة من الطبيب المعالج.

وأكدت أن 20% من الحالات التي تعالجها الوحدة يتم فيها تحفيز البويضة أو التلقيح الصناعي داخل الرحم دون سحب البويضة للخارج، فيما تجرى عملية التلقيح خارج الرحم «أطفال أنابيب» لـ 80% من المرضى المراجعين للوحدة بالمستشفى.

وذكرت أن الوحدة استطاعت خلال 20 عاماً تحقيق إنجازات كبيرة وأحلام أسر كثيرة في أن يرزقهم الله سبحانه وتعالى بطفل، لافتة إلى أن الوحدة بدأت العمل في 25 مايو 1991 عندما استقبلت الوحدة أول طفل، وتطورت هذه الوحدة، حيث تمتلك حالياً أحدث الوسائل والمعدات التقنية وغرف العمليات والمختبرات وتقنيات الموجات فوق الصوتية، وأحدث تقنيات إدارة عمليات الإخصاب، كما تضم كوادر طبية وتمريضية وإدارية متخصصة ومؤهلة، لافتة إلى أن افتتاح المركز الجديد نهاية العام الجاري سيطور الإمكانات والأداء والدراسات في مجال الإخصاب وعلاج العقم بالدولة.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تتفق مع توجهات رفع سعر الماء والكهرباء لترشيد هذين الموردين الحيويين؟

نعم
لا