• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

نظر قضية اتهام آسيويين باختلاس أموال بطاقات تعبئة الوقود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد)- نظرت محكمة الاستئناف في أبوظبي، قضية آسيويين متهمين باختلاس أموال إحدى الشركات، عن طريق سحبها من بطاقات تعبئة الوقود، التي قامت الشركة بتسليمها لهما. واعترف المتهم الأول بأنه حصل على بطاقات من المتهم الثاني، واتفق معه على استخدامها على أن يتم اقتسام المبالغ فيما بينهما، مشيراً الى أن عملية السرقة كانت تتم عن طريق تعبئة الوقود في سيارات خاصة لا تمت للشركة التي أصدرت لها هذه البطاقات بصلة، واستيفاء ثمن الوقود والاحتفاظ بالثمن، بالإضافة إلى خصم القيمة المعبأة من بطاقات تعود للشركة، فيما أنكر المتهم الثاني جميع التهم المنسوبة إليه. إلى ذلك، وجهت النيابة العامة لعربي، تهمة تحرير شيك من دون رصيد، وأفاد الشاكي في التحقيقات، أن المتهم حرر له الشيك، وذهب لصرفه واكتشف أنه مرتجع، ما دفعه الى تقديم بلاغ ضده الذي اعترف بوجود توقيعه على الشيك. وطالب المتهم من هيئة المحكمة منحه فرصة للسداد، خصوصا أنه تعثر في السداد بسبب الظروف التي يمر بها، والتي عقدت مشاكله وأدت الى عدم قدرته على السداد. وفي قضية ثالثة نظرت المحكمة، اتهام 3 أشخاص من الجنسية البنغالية، بسرقة كابلات كهربائية.

وكانت الشرطة، تمكنت من ضبط اللصوص الذين تخصصوا في سرقة كابلات وأسلاك كهربائية، وتبين أنهم نفذوا عمليات سرقة لمخازن عدد من شركات المقاولات، حيث كانوا يقدمون على السرقة في وقت متأخر من الليل والتسلل إلى المخازن وأماكن العمل للشركات المتخصصة في المقاولات الكهربائية. كما نظرت المحكمة قضية اتهام آسيوي بالتزوير ودخول الدولة بصورة غير مشروعة، بعد أن غادرها مبعدا، وعاد اليها بجواز سفر مزور، وتم ضبطه، عقب بلاغ يفيد عودته الى الدولة بطريقة غير قانونية.

ونظرت المحكمة قضية اتهام خليجي بقيادة مركبة من دون رخصة قيادة، حيث تم ضبطه أثناء ارتكابه مخالفة مرورية على أحد شوارع أبوظبي، وتبين من التحقيقات أنه غافل أخيه الأكبر صاحب المركبة، والذي كان نائما، مستغلا وجود المفتاح الخاص بالمركبة معه، حيث قام بقيادتها رغم عدم إجادته القيادة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض