• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران         12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

اتفاقية لتأهيلهم بالتعاون مع كليات التقنية

توظيف 103 من نزلاء المنشآت العقابية بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - بلغ عدد نزلاء المنشآت العقابية والإصلاحية، الذين نجحت القيادة العامة لشرطة أبوظبي في توظيفهم في القطاعين الحكومي والخاص، 103 نزلاء وذلك ضمن برنامج تأهيل تم اعتماده مع مجمع كليات التقنية العليا.

وجددت القيادة العامة لشرطة أبوظبي عقدها المبرم مع مجمع كليات التقنية العليا، بشأن إعداد وتأهيل النزلاء لسوق العمل، والذي يستغرق عامين.

وقع الاتفاق في مقر القيادة العامة لشرطة أبوظبي أمس الأول، اللواء خليل داوود بدران مدير عام المالية والخدمات بشرطة أبوظبي، والدكتور طيب كمالي مدير كليات التقنية العليا، بحضور العقيد عتيق إبراهيم الظاهري، نائب مدير المؤسسة العقابية والإصلاحية بشرطة أبوظبي، وعدد من المسؤولين من الجهتين.

وقال مدير عام المالية والخدمات بشرطة أبوظبي، إن الاتفاق يأتي تنفيذاً لتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بضرورة العمل على برنامج سوق العمل للتأهيل الأكاديمي للنزلاء، بالتعاون مع كليات التقنية العليا، انطلاقاً من حرص القيادة على توفير كافة السبل الكفيلة بإصلاح وتأهيل النزلاء، وإعادة دمجهم في محيطهم الاجتماعي والأسري، ليكونوا قوة إيجابية فاعلة في رفد مسيرة التنمية والتحديث التي تشهدها البلاد.

وذكر أن عدد الخريجين، منذ انطلاق البرنامج في عام 2007، بلغ 135 خريجاً، تم توظيف 103 منهم في القطاعين الحكومي والخاص، موضحاً أن برنامج التأهيل تم اعتماده بعد إجراء العديد من الدراسات، لتوفير خريجين أكفاء وفق التخصصات التي يدرسها النزلاء من المواطنين للالتحاق بسوق العمل بعد انتهاء مدة محكوميتهم، فضلاً عن مساعدتهم على الاندماج في المجتمع.

من جانبه، ثمّن الدكتور طيب كمالي التعاون المشترك مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، بما يحقق تطلعات القيادة العليا في تأهيل وتدريب نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية، وفقاً لأفضل المعايير العالمية المتقدمة في هذا المجال، لافتاً إلى أن البرنامج يعدّ الأول من نوعه، وتم تطويره بإضافة برامج تقنية جديدة تخدم التغيرات والمستجدات التي يشهدها المجتمع في إطار مسيرة النهضة والتطوير التي شملت المجالات كافة، ويغطي متطلبات سوق العمل. وأضاف: تم إنشاء مختبرات جديدة ضمن تطبيق برنامج الهندسة الكهربائية والكيميائية في إطار منهجية «التعليم بالممارسة» والحاسوب واللغة الإنجليزية، وتطوير طرق التدريس لتتماشى مع فلسفة كليات التقنية العليا لتلبية احتياجات سوق العمل.

وأشار إلى أن النزلاء يدرسون في الجانب الأكاديمي المهني مواد متطلبات كليات التقنية للحصول على شهادة الإنجاز في التأهيل لسوق العمل بمعدل 25 ساعة أسبوعياً في أربعة فصول دراسية بمعدل عامين دراسيين، وتركز هذه المواد على احتياجات المؤسسات، مثل مهارات العمل واللغة للتواصل، ومهارة الرياضيات للعمل والحاسب الآلي، بما في ذلك الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي، فضلاً عن تشجيع النزلاء على إعادة تأهيل الشخصية ليس مهنياً فقط، وإنما نفسياً واجتماعياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض