• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الكرملين ينفي موافقة موسكو على البحث عن مخرج ملائم للأسد في 2012

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 سبتمبر 2015

(أ ف ب)

نفى الكرملين اليوم الأربعاء تصريحات أدلى بها الرئيس الفنلندي السابق مارتي اهتيساري مفادها أن السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين عرض في 2012 تنحي الرئيس السوري بشار الأسد في إطار خطة لتسوية النزاع في سوريا. 

وقال اهتيساري الحائز جائزة نوبل للسلام للصحيفة البريطانية، إن تشوركين «قال ثلاثة أمور: أولا، يجب عدم تزويد المعارضة بأسلحة، ثانيا يجب البدء بحوار بين المعارضة والأسد على الفور، ثالثا يجب أن نجد طريقة ملائمة لانسحاب الأسد».

وردا على أسئلة الجارديان، رفض تشوركين التعليق على هذه المحادثة مع الرئيس الفنلندي السابق، إلا أن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بسكوف نفى ذلك.

ونقلت وكالة تاس الرسمية عنه قوله «لا يسعني إلا أن أكرر مجددا أن روسيا لا تتورط في تغيير الأنظمة. فاقتراح أن يتخلى أحدهم عن منصبه، بغض النظر عما إذا كان ذلك بطريقة لائقة أم لا، هو أمر لم تفعله روسيا مطلقا». وأضاف «لقد كررت روسيا مرارا وعلى مختلف المستويات أن الشعب السوري وحده يقرر مستقبله، وعبر انتخابات ديموقراطية فقط».  

وحسب مارتي اهتيساري فقد دارت هذه المحادثة مع فيتالي تشوركين بالأمم المتحدة في فبراير 2012 خلال مناقشات حول تسوية النزاع السوري أجراها اهتيساري مع الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن الدولي.

وذكر أهتيساري للجارديان أنه نقل الرسالة إلى الأميركيين والبريطانيين والفرنسيين. وقال «لكن لم يحصل شيء لأنهم كانوا مقتنعين، على غرار آخرين، أن الأسد ستتم إقالته خلال أسابيع». وأضاف بأسف «لقد ضاعت تلك الفرصة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا