• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

انتهاء جلسة الحوار اللبناني والحراك الشعبي يعلن بدء اعتصام مفتوح وسط بيروت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 سبتمبر 2015

(د ب أ)

انتهت جلسة الحوار الثانية بعد ظهر اليوم الأربعاء وتم تحديد موعد 22 سبتمبر الجاري للجلسة الثالثة، فيما أعلن الحراك الشعبي البدء في اعتصام مفتوح للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين خلال اعتصام اليوم والأيام السابقة، منذ 22 أغسطس الماضي.

وكانت جلسة الحوار الوطني الثانية انعقدت في المجلس النيابي في بيروت بعد اكتمال نصاب الحضور وغياب العماد ميشال عون وكتلة «القوات اللبنانية ، بالتزامن مع اعتصام العشرات في محاولة لمنع المتحاورين من الوصول إلى طاولة الحوار».

وأعلن بيان رسمي بعد الجلسة أن المجتمعين تابعوا «مناقشة جدول الأعمال انطلاقا مما طرح في الجلسة الماضية، وحدوث مقاربات سياسية ودستورية لكيفية تجاوز أزمة بند انتخاب رئيس للجمهورية وغيره من المواضيع، ومحاولة البناء على القواسم المشتركة في المداخلات لتوسيعها في الجلسات المقبلة». وأكد المجتمعون حسب البيان «دعم الحكومة لتنفيذ القرارات المتخذة لمعالجة الملفات الحياتية الأساسية».

من جانبه أعلن الحراك الشعبي، في مؤتمر صحفي بعد ظهر اليوم من وسط بيروت، بدء اعتصام مفتوح بساحة رياض الصلح للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين كافة الذين اعتقلهم الأمن خلال اعتصام اليوم وخلال الأيام السابقة.

وذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية الرسمية أن القوى الأمنية اعتقلت اليوم 35 شخصا خلال الاعتصام الذي نفذه ناشطون من الحراك المدني بالتزامن مع انعقاد جلسة الحوار.

وذكرت معلومات أن القوى الأمنية اعتدت على المضربين عن الطعام منذ نحو أسبوعين للمطالبة باستقالة وزير البيئة محمد المشنوق، واعتقلوا أحد المضربين عن الطعام.

من جهة ثانية أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي أن عناصرها المتواجدة في وسط بيروت «تعمل على توقيف الأشخاص الذين يعتدون عليها بالضرب ويقومون على حض المتظاهرين على عدم استعمال العنف وخرق الحواجز الأمنية». كما أعلن ناشطو حملة «بدنا نحاسب» أنهم سيعتصمون أمام ثكنة الحلو في بيروت للمطالبة بإطلاق موقوفي تظاهرة اليوم.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا