• الخميس 02 ذي الحجة 1438هـ - 24 أغسطس 2017م

محمد بن راشد يدعو لرفع علم الإمارات

فوق الهامات اصطفاف وطني وتلاحم بين الشعب والقيادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 سبتمبر 2015

محمد صلاح (رأس الخيمة)، أبوظبي (الاتحاد) دعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أمس، إلى رفع علم الإمارات على البيوت والمزارع، ومختلف المؤسسات، في جميع أنحاء البلاد، تعبيراً عن التضامن مع قواتنا المسلحة، والتلاحم مع القيادة. وأكد سموه عبر صفحته على «تويتر»، أن دولة الإمارات العربية المتحدة، تمر بأيام تاريخية مهمة.. جدد فيها الشعب ولاءه لوطنه.. ورسخت فيها قواتنا تاريخاً جديداً من الفداء والتضحية. وقال سموه: «ندعو الجميع لإظهار التضامن مع قواتنا المسلحة.. والتلاحم مع القيادة عبر رفع علم الإمارات على بيوتنا ومزارعنا ومؤسساتنا، وجميع أنحاء بلدنا». وغرد سموه: «نسأل الله أن يتقبل شهداءنا.. وينصر قواتنا.. ويحفظ بلدنا.. ويديم الخير والاستقرار على منطقتنا». وأكد عدد من رؤساء ومديري الدوائر المحلية، وعدد من أهالي رأس الخيمة، أن دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لرفع العلم على الدوائر والمؤسسات الحكومية والبيوت، جاءت في الوقت المناسب لتعبر عن حالة التلاحم الوطني بين الشعب والقيادة، والاصطفاف الوطني الكبير خلف قواتنا المسلحة في مهمتها ضمن قوات التحالف العربي باليمن. وقال المستشار أحمد محمد الخاطري، رئيس دائرة المحاكم في رأس الخيمة: «إن رفع العلم تعبير عن التلاحم بين الشعب والقيادة والتجاوب مع مبادراتها والتفاعل مع برامجها، وتحمل تقديراً رفيعاً للشعب ودوره في الانتصارات التي تحققها الدولة في الميادين كافة، فسموه يعلم الطاقة الهائلة الكامنة في توحيد الصفوف والتفاف الشعب حول قيادته ورفع العلم والافتخار به في كل ساعة، فهو رمز في غاية الأهمية للأمم والشعوب على مر التاريخ البشرية، إذ فيه دلالة على العزة وعلو الهمة وأصالة الشرف وعراقة المبنى والمعنى، والإمارات مبنية على أسس صلبة وصلة بين القيادة والشعب متينة، والنصر حليفنا إن شاء الله على يد جنودنا البواسل من منسوبي القوات المسلحة الذين أبهروا العالم بشجاعتهم و قدراتهم القتالية». وقال راشد الحبسي، مدير مكتب وزارة الاقتصاد في رأس الخيمة: «إن المبادرة جاءت لإدراك قيادتنا الرشيدة لأهمية استمرار الحالة الحالية من اللحمة الوطنية في تلك الظروف التي تحقق فيها قواتنا المسلحة انتصارات كبيرة على العدو في اليمن»، مؤكداً أن المواقف الأخيرة والمتمثلة في استشهاد عدد من جنودنا كشفت معدن هذا الشعب ومتانته وقوته، مؤكداً أن العلم سيظل مرفوعاً وعاليا وخفاقاً، ونطمئن قيادتنا وقواتنا المسلحة بأن شعبكم على قلب رجل. وأكد المواطن عارف الزعابي أن التلاحم رفع العلم تعبير عما نراه اليوم من التفاف وطني خلف قادتنا وخلف قواتنا المسلحة، وخير تعبير عن هذه الحالة التي لاحت فيها علامات النصر لقوات التحالف العربي في اليمن. وتابع: «سنعبر عن اعتزازنا بوطننا وبقادتنا وقواتنا المسلحة، مع التأكيد على أن جميع أبناء الوطن مستعدون لتقديم كل غالٍ ونفيس لهذا الوطن الذي ستظل رايته مرفوعة». وقال المواطن عبد الله سالم الشميلي من منطقة شمل: «إن رفع العلم في هذا التوقيت فخر واعتزاز بدولتنا وبقواتنا المسلحة، وتعبير عن حالة التلاحم الوطني التي تشهدها البلاد، والتي بدت خلال الفترة الماضية في الإصرار على المضي قدماً في المهمة التي بدأتها قواتنا المسلحة ضمن قوات التحالف العربي في اليمن». وتابع: «الدعوة لرفع العلم تأتي كمشاركة من جميع أبناء الوطن والمقيمين على أرضه لتلك الحالة من التلاحم الوطني الكبير، والتي دعت عدداً كبيراً من أبناء الوطن لطلب الالتحاق بقواتنا المسلحة تلك الرغبة التي شملت الكبير والصغير». وأوضح المواطن سالم سعيد الشحي، أن أبناء الوطن عبروا لقيادتنا الرشيدة عن معدنهم الأصيل من خلال هذا الاصطفاف الوطني والتلاحم والوقوف مع أهالي الشهداء، لافتاً إلى أن هذه الحالة التي صنعتها قواتنا المسلحة هذه المرة بما قدمته من تضحيات لرفع الظلم وإرجاع الحقوق لأصحابها. رئيسة مركز الإمارات للسياسات: تواصل لا يهتز بين القيادة والشعب منى الحمودي (أبوظبي) أكدت الدكتورة ابتسام الكتبي رئيسة مركز الإمارات للسياسات، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإمارات، أن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء تأتي في وقت مهم ومهم للغاية، مشيرة إلى ضرورة مواجهة ما يحدث في المنطقة بشكل واضح ومباشر. ولفتت إلى أن من أراد أن يقيم إمبراطورية مذهبية مقيته، عبر تقوية فئات منتمية لها أو تتوافق معها، والسعي لإسباغ هذا المذهب على مشروع لا يمكن تسميته إلا بالتوسعي والاستعماري، عليه أن يعلم أن في المنطقة قوى قادرة على تحطيم تلك الأحلام شعبياً وإعلامياً بل وعسكرياً متى ما تطلب الأمر. وقالت: «العلم كرمز يمثل كرامة الشعوب وعزتها، وأن رفعه في مثل هذا التوقيت سيثبت للجميع أن في هذه المنطقة لحمة وتواصل تكاملي لا يهتز بين القيادة والشعب، ولعل الأعلام التي ستملأ سماء الإمارات اعتباراً من الغد ستدل على ذلك وستثبت بأسلوبنا المعهود أننا قادرون على إرسال الرسائل المباشرة لكل حاقد وطامع وبالطريقة والوقت الذي نحدده نحن». وأوضحت الكتبي أن مشاركة الجنود الإماراتيين في عاصفة الأمل في جمهورية اليمن الشقيق، جنباً إلى جنب مع أشقائها الخليجيين والعرب، أرسلت رسائل جديدة تواكب حجم المخاطر التي تحشدها قوى واهمة على أطراف جزيرتنا العربية ووطننا العربي، وهو ما انعكس على الشعوب التي هبت بلا تردد للتعبير عن فخرها واعتزازها بتلك الخطوة. وقالت: «لا شك أن الأسابيع القليلة الماضية كانت استثنائية برزت فيها مشاعر قد تكون غير مسبوقة أهمها تلك المعاني التي عبرت عنها قيادتنا الرشيدة عبر زياراتها اللابروتوكولية لخيم العزاء من أبوظبي حتى أقصى نقطة في الفجيرة، فالحزن واحد والفخر واحد، وهو ما انعكس على ردات الفعل اللاشعورية من كافة أطياف هذا المجتمع عبر الشعارات الوطنية ومظاهر المشاركة الشعبية التي جعلت الإمارات كلها تبدو وكأنها بيت واحد متماسك متراص لا يمكن بل يستحيل اختراقه بتقارير كاذبة تلفقها وسائل إعلام مغرضة وحاقدة». وأشارت إلى أن إحدى أهم تلك الرسائل التي تعكسها المبادرة تتمثل في تعزيز قيم الوطنية في نفوس أهالي وأقرباء أفراد القوات المسلحة، فأبناؤهم محط اهتمام الجميع وسلامتهم تعدت مسؤولية الأسرة الضيقة التي خرجوا منها بل باتت مسؤولية شعب بأكمله يدعو لهم بالنصر والعودة برؤوس مرفوعة وأهداف محققة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا