• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

وفّرت نسخاً إلكترونية من قبل انطلاق العام الدراسي

«التربية»: لا نقص في الكتب المدرسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 سبتمبر 2015

دينا جوني

دينا جوني (دبي)

نفت وزارة التربية والتعليم وجود أي نقص في الكتب المدرسية في مختلف المواد في مدارس التعليم العام والمدارس الخاصة التي تطبق منهاج الوزارة.

وقال مصدر في إدارة المناهج: «إن الإدارة لم تتلق أي شكوى من أي منطقة تعليمية حول نقص الكتب في أي مرحلة دراسية». ولفت إلى أن نقص الكتب في هذه الفترة من العام الدراسي قد يحدث أحياناً بسبب انتقال عدد من الطلبة من مدرسة خاصة إلى مدرسة حكومية بعد انتهاء عملية رصد الأعداد المطلوبة من الكتب في كل مدرسة، وبالتالي فإن الأعداد الإضافية المطلوبة من الكتب لم تكن محسوبة ضمن جداول المدرسة والوزارة.

وشرح المصدر أن الوزارة اعتادت تزويد المدارس بـ 10% إضافية من الكتب المدرسية تسمى «كتب الاحتياط»، إلا أن العدد الإضافي من الطلبة قد يفوق عدد هذه الكتب؛ مما يوقع المدرسة في هذا النقص.

وأكد المصدر أن الوزارة، سهّلت عمل المدارس في سدّ احتياجاتها من نقص الكتب في هذه الحالة، من خلال توفير القنوات المباشرة بين المدرسة ومخازن التوزيع سواء في المنطقة أو مركز التوزيع الرئيسي. وأشار إلى أن النقص في أي مادة دراسية لا يمكن أن يكون سبباً لوقف عملية تدريس أي طالب، لأن إدارة المناهج قد وفّرت نسخة إلكترونية من جميع الكتب للمعلمين قبل انطلاق العام الدراسي، وبالتالي فإن غياب الكتاب الورقي لأيام يمكن أن يتم تعويضه من خلال الكتاب الإلكتروني للمعلم. وقال: «إن الأمر نفسه بالنسبة للمدارس الخاصة التي تتبع منهاج الوزارة، إذ عمدت إدارة المناهج مؤخراً إلى تحميل الجدول الخاص بمراكز توزيع كتب المدارس الخاصة من الأول إلى الثاني عشر في مختلف المناطق التعليمية».

ولفت إلى أن الإدارات والكوادر التدريسية لا بد لها أن تتصرف بحكمة وبالسرعة المطلوبة لتأمين استقرار العملية التعليمية من مختلف جوانبها، خصوصاً أن الوزارة تقوم ما بوسعها لإيجاد خيارات وحلول بديلة لأي مشكلة مستجدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض