• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

للحد من حشرتي العذوق والساق

«خدمات المزارعين»: 14 ألف مصيدة ضوئية لمحاربة آفات النخيل في مزارع أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد)- وزع مركز خدمات المزارعين، أكثر من 14 ألف مصيدة ضوئية على المزارع للقضاء على آفات أشجار النخيل، وذلك ضمن خطته لتحسين الممارسات الزراعية ونشر الوعي بين المزارعين، وزيادة جودة الإنتاج المحلي من التمور.

وبلغ عدد المصائد التي تم توزيعها في المنطقة الغربية 4000 مصيدة ضوئية، وفي منطقة الرحبة بأبوظبي 1400 مصيدة، و600 في الختم، أما في العين فتم توزيع 8000 مصيدة.

ويستمر المركز في التوزيع ضمن حملة تهدف إلى تغطية جميع مزارع النخيل أو التي تتضمن أشجار النخيل، لحمايتها من الأمراض والآفات على أن تكون ضمن المزارع المتعاقدة مع المركز، ووقع أصحابها عقد خدمات النخيل.

ويتم توفير المصائد مرة كل خمس سنوات حسب العقد، وتضاف قيمتها لقيمة العقد الموقع بين المركز والمزارعين، ويتم توزيعها فقط عن طريق مركز خدمات المزارعين ومراكز الإرشاد التابعة له.

وأوضح كريستوفر هيرست الرئيس التنفيذي لمركز خدمات المزارعين، أن عقد خدمات النخيل المبرم بين المركز والمزارعين، يقدم عدداً من الخدمات في الإدارة المتكاملة للنخيل والعناية بها، بما يسهم في تحسين أداء المزارعين، وبالتالي الحصول على جودة أعلى وإنتاجية أفضل، مشيراً إلى أن ذلك ما يسعى إليه مركز خدمات المزارعين، تماشياً مع رؤية أبوظبي 2030 والخطة التنموية الشاملة لقطاع الزراعة نحو الاستدامة وأساليب الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية.

وقال: «تعتبر مكافحة الآفات إحدى أهم طرق المحافظة على البيئة، الأمر الذي يعود على الإمارة بالفائدة من الناحية الصحية والاقتصادية للمنتجات الواردة محلياً، ونحن إذ نراعي جودة الإنتاج ورواجه فإننا نضمن للمزارعين عائداً مادياً وأمناً غذائياً ومنتجاً متميزاً يتصدر قائمة المنتجات الصادرة للخارج، وهذا ما يعكسه حرص خبرائنا ومهندسينا في جميع أنحاء الإمارة». وينصح خبراء مركز خدمات المزارعين بالحفاظ على شروط تشغيل المصيدة للوصول إلى أفضل النتائج المرجوة من تركيبها في المزارع، وللحد من الآفات الزراعية والحشرات التي تستعمر أشجار النخيل وتضع بيضها في الجذوع وتنتشر وتتفاقم وتتسبب بتلف النخلة وإحداث أضرار كبيرة على النخلة وإنتاجها وجودة تمورها.

وتختلف المصيدة الضوئية عن الفرمونية أن الضوئية تجذب الحفارات عن طريق الضوء، أما سوسة النخيل التي يتم مكافحتها بالفرمونية فتنجذب إلى (الفرمون) وهو إفراز كيماوي يتم استخلاصه لجذب السوسة، وبالتالي عند استخدام المصيدتين بشكل سليم يمكن لأصحاب المزارع التقليل من أعداد هذه الآفات قبل أن تصيب النخيل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض