• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

دعوات أميركية أوروبية لتجنب الاستفزازات

الأمم المتحدة تحذر: المواجهات في القدس قد تشعل أعمال عنف في الشرق الأوسط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 سبتمبر 2015

عواصم (وكالات)

حذرت الأمم المتحدة أمس من أن المواجهات بين القوات الإسرائيلية والفلسطينيين في باحة المسجد الأقصى قد تشعل أعمال عنف في المنطقة. وقال منسق المنظمة الدولية نيكولاي ملادينوف أمام مجلس الأمن الدولي «فيما يواجه الشرق الأوسط دوامة مفرغة من الإرهاب والتطرف..إن مثل هذه الاستفزازات الخطيرة يمكن أن تشعل أعمال عنف تتجاوز جدران المدينة القديمة في القدس». داعيا إلى ضبط النفس، قائلا: «إنه من الضروري الحفاظ على الوضع القائم التاريخي الذي يتيح زيارة اليهود للموقع من دون ممارسة الصلاة».

وحذر الاتحاد الأوروبي أيضا من أي استفزاز مع تجدد المواجهات في المسجد الأقصى لليوم الثالث على التوالي، مكررا دعوته إلى الحفاظ على الوضع القائم في المسجد. وقالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية مايا كوسيانسيتش «إن تصعيد العنف يشكل استفزازا وتشجيعا على الكراهية، وخصوصا خلال فترة الأعياد اليهودية ومع اقتراب عيد الأضحى لدى المسلمين». وأضافت أن التزام كل الأطراف الهدوء وضبط النفس هو أمر ملح. مجددة دعوة الاتحاد إلى احترام صارم للوضع القائم في الأماكن المقدسة، ومنبهة إلى أن أي تغيير في هذا الوضع ستكون له تداعيات خطيرة تزعزع الاستقرار.

ودانت فرنسا تصاعد العنف في القدس بعد اقتحام القوات الإسرائيلية للمسجد الأقصى، وقالت وزارة الخارجية في بيان «نجدد تمسكنا باحترام الأماكن المقدسة ونحث على استئناف المحادثات بين الطرفين وتبني قرار جديد لمجلس الأمن في إطار مفاوضات جديدة». وأضافت «إن تجدد الاشتباكات يؤكد الحاجة لاستئناف محادثات السلام والمضي قدما نحو حل لإنهاء الصراع، وفرنسا مستعدة للمشاركة في عملية إعادة السلام في المنطقة».

وكانت الولايات المتحدة نددت بكل أعمال العنف في باحة المسجد الأقصى، داعية إسرائيل والفلسطينيين إلى تجنب أي عمل استفزازي. وأعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية جون كيربي عن القلق الشديد للولايات المتحدة، وناشد الطرفين الحفاظ على الوضع الراهن في باحة المسجد القائم منذ العام 1967. وقال «ندين بقوة كل أعمال العنف.. إن التزام كل الأطراف المعنيين ضبط النفس وامتناعهم عن أي عمل وخطاب استفزازي هو أمر مطلوب بإلحاح».

وجدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعوته الأمم المتحدة للتحرك حيال انتهاكات إسرائيل للمسجد الأقصى. وأشار خلال اتصال هاتفي مع الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون إلى الزيادة الملحوظة، في الآونة الأخيرة، للمساعي الإسرائيلية المثيرة للقلق لتقسيم المسجد الأقصى زمانيا ومكانيا. كما أجرى الرئيس التركي اتصالا مع نظيره الفلسطيني محمود عباس أكد خلاله أن بلاده ستبذل كل ما بوسعها حتى يتخذ المجتمع الدولي موقفا أكثر اهتماما إزاء هذه القضية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا