• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

توافق في عدن على تولي الإمارات الملف الأمني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 سبتمبر 2015

عدن (الاتحاد) توافقت قيادات محلية وعسكرية وأخرى في المقاومة الشعبية الجنوبية بعدن، على إعداد خطة أمنية سريعة لتطبيع الحياة بإشراف من دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الأيام القادمة. يأتي ذلك في الوقت الذي تسلمت فيه قوة إماراتية متخصصة حماية ميناء عدن وتأمينه ضمن عملية إعادة الأمل التي أطلقتها قوات التحالف العربي عقب تحرير المدينة من سيطرة المتمردين الحوثيين والمخلوع علي عبدالله صالح في منتصف يوليو الماضي. وخلال اليومين الماضيين، عقدت لقاءات موسعة لقيادات أمنية وعسكرية وأخرى في صفوف المقاومة الشعبية الجنوبية، أفضت جميعها على أن يتم تسليم دولة الإمارات الملف الأمني بشكل كامل وإعداد خطة سريعة وعاجلة من أجل تنفيذها مباشرة من جميع الأطراف لاستتباب الأمن. وأكد العميد محمد مساعد مدير أمن عدن، أن خطة تأهيل 18 مركزاً للشرطة تسير بوتيرة عالية في ظل دعم سخي وكامل من قبل الأشقاء في دولة الإمارات، وأن شرطة المرور عادت للعمل، في حين سيتم افتتاح مراكز الشرطة خلال الأيام القادمة. وقال: هناك من يحاول التشكيك بالوضع الأمني في عدن، إلا أننا نؤكد أن الأوضاع تتجه تدريجياً نحو الأفضل. وأبلغ مصدر في ميناء المعلا «الاتحاد»، بأن قوة إماراتية متخصصة تسلمت حماية ميناء المعلا في عدن، وتمركزت فيها وتشرف بشكل رسمي على تأمينه وتأمين النشاط التجاري في الميناء. وفي السياق ذاته، توافقت قيادات بالمقاومة الجنوبية في عدن على إشراف الإمارات على وضع خطة أمنية للمدينة وتنفيذها بأسرع وقت ممكن وللتصدي لأي محاولة لزعزعة الأمن والاستقرار ومساعدة الأشقاء في تنفيذ الخطة الأمنية، وتسريع تشكيل وحدات عسكرية عبر دمج المقاومة بوحدات الجيش القادم. وأكد العميد عيدروس الزبيدي، أحد قيادات المقاومة الشعبية في الجنوب، أن أي مقترح لخطة أمنية لحماية أمن عدن سيتم تقديمه من الأشقاء في الإمارات، وسيتم تبنيه من قبل المقاومة وتنفيذه فوراً، فالوضع الحالي يحتم طرح خطة أمنية عاجلة لإبعاد المدينة من الفوضى، موضحاً أن على أبناء الجنوب حالياً وضع يدهم مع الحكومة الشرعية ودول التحالف لتحقيق الأمن لبلادهم. وحذر الشيخ هاني اليزيدي القيادي في المقاومة بعدن من فرقة متخصصة في الاغتيالات تم إرسالها من قبل المتمردين الحوثيين والمخلوع علي عبدالله صالح إلى عدن لتنفيذ عمليات، وأن الفرقة دخلت عدن وسوف تستغل الوضع الأمني الحالي لتنفيذ اغتيالات بحق قيادات عسكرية وأمنية وأخرى بالمقاومة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض