• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لا وجود للعنصر النسائي ضمن فرق « البحث والإنقاذ»

31 حالة وفاة في حوادث برية بدبي خلال 8 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 سبتمبر 2015

تحرير الأمير

تحرير الأمير (دبي)

سجلت إحصائيات الإدارة العامة للنقل والإنقاذ في شرطة دبي- إدارة البحث والإنقاذ، 31 حالة وفاة في الأشهر ال8 الماضية من العام الجاري، جراء الحوادث البرية.

وبلغت تلك الحوادث 122 حادثاً أسفرت عن 218 إصابة، من بينها 41 بسيطة، و71 متوسطة، و75 بليغة، بحسب الرائد عبد الله علي محمد بيشوه رئيس قسم الإنقاذ البري، في الإدارة العامة للنقل والإنقاذ في شرطة دبي.

وأوضح بيشوه أن مجموع الحوادث البرية في العام الماضي بلغت 170، تسببت في 353 إصابة، وأسفرت عن 60 حالة وفاة، و88 إصابة بليغة، و101 متوسطة، و104 بسيطة، منوهاً إلى أن شهر مايو كان من الأشهر الصعبة، حيث شهد 17 حالة وفاة، مقارنة ب 43 حالة وفاة في العام الأسبق.

وذكر رئيس قسم الإنقاذ البري أن الفرق مدربة تدريب عالي المستوى يؤهلها للقيام بمهامها بكل سهولة ويسر وسرعة قياسية، علاوة على استخدامها معدات متطورة جداً.

واستبعد وجود العنصر النسائي نظرا لخصوصية العمل الخطير وثقل المعدات التي لا تتناسب مع طبيعة المرأة الفسيولوجية، مضيفاً أن المرأة لا تشارك إلا في عمليات التطهير.

وأشار إلى أن مهام الفرق تتضمن فتح أبواب الآليات المستعصية في حال وجود أشخاص عالقين بداخلها والعمل على إخراج هؤلاء الأشخاص أحياء، كما تتضمن فتح مصاعد كهربائية إذا وجد محاصرون بداخلها، وفتح أبواب المنازل والشقق، حيث من المرجح أن يكون فيها أشخاص محاصرون، أو جثث، وكذلك مداهمة شقق مطلوبة للجهات الأمنية عقب اتخاد الاجراءات والأذونات اللازمة.

وقال رئيس قسم الإنقاذ البري: إن الفرقة تمتلك المهارات والتدريبات والمعدات اللازمة لتقدم كافة الدعم في الكوارث وسرعة الوصول إلى الحادث في غضون 12 دقيقة فما دون بنسبة 94%، كما تقوم بتطويق أماكن الحوادث الخطرة كحوادث سقوط الطائرات وتدهور القاطرات والعربات الثقيلة المحملة بالنفط والغاز والحمولات الثقيلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض