• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

عزم الأمور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 سبتمبر 2015

قد يتساءل البعض لماذا نحنُ في حربٍ ؟ فنحن لسنا بطلاب حرب ولا نسعى إلى أن نكون طرفاً في أي صراع اقليمي أو عالمي، وقد أسسنا دولتنا على مبدأ السلام أولاً، ولكن هنا الوضع قد تغير، لقد اخترنا أن نكون في موقع مواجهة للظلم والاعتداء حتى لا نساوم على عقيدتنا، وشعوبنا، وسلامة أراضينا. إن هذه الحرب حرب وجود، لقد فرضت علينا من قبل قوى اقليمية ضربت بكل المثل والأعراف وحسن الجوار عرض الحائط في سبيل مخططاتهم الدنيئة وأفكارهم البغيضة.. ولكن هيهات هيهات أن نتخاذل عن حماية ديننا وأوطاننا وسلامة شعوبنا، نعم فرضت هذه الحرب علينا ونحن لها بإذن الله تعالى .

قد نصاب بالألم عندما ترد الأخبار من أرض المعركة بفقدان أحد جنودنا البواسل ، ولكن الهدف أسمى ولابد من تضحيات تجعلنا نقلب موازين الأمور حتى تكون الغلبة لله ولرسوله والمؤمنين، ولنصبر ونحتسب على مُصابنا فإن ذلك من عزم الأمور.

اللهم ارحم شهداءنا وأسكنهم فسيح جناتك فأنت أرحم الرحمين.

سلطان فاضل ارحمه الشامسي - العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا