• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

لقاء الوحدة والوصل أعاد فتح الملف

الجمهور الزائر.. «ضيف ثقيل» في ملاعبنا !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 فبراير 2018

مراد المصري (دبي)

طفت على الساحة مرة أخرى قضية جماهير الفريق الزائر، وذلك بعدما تبادل فريقا الوصل والوحدة الملامة في أبرز مشاهد الجولة 15 بدوري الخليج العربي، ليعيد الفريقان طرح مسألة كيفية التعاطي مع نسبة جماهير الفريق الزائر، التي تسبب دائماً إرباكاً وتفسيراً مختلفاً للوائح من كل جانب، ورغم المناشدة المستمرة للجماهير للحضور إلى الملعب، وملء الفراغات التي تظهر دائماً على الشاشات، فإنه للأسف يبدو أن جماهير الفريق الزائر «ضيف ثقيل» في ملاعبنا.

وفيما كانت مواجهة الوحدة والوصل حافلة بالإثارة حتى لحظاتها الأخير على الصعيد الفني، فإنها أعادت فتح مسألة المدرجات التي يكون فيها الجمهور الزائر محور هذا الجانب في المباريات الجماهيرية تحديداً، حيث تبرز الشكاوى تارة من عدد التذاكر المخصصة لدخول الملعب، وتارة أخرى من الموقع المخصص للجماهير في الملعب، حيث ترى الجماهير الزائرة أنه يتم اختيار موقع غير مناسب لها لمتابعة مجريات اللقاء، وفي جانب آخر، فإن الجماهير تتعامل مع تعليمات مختلفة في كل ملعب، وكأن كل منها مخصص لمسابقة مختلفة عن الأخرى، لتتواصل هذه العجلة بالدوران، ويسعى كل فريق لرد الأمر للفريق الآخر حينما يلتقيان على ملعبه، وتكون الجماهير هذه ضحية هذا الأمر للأسف.

وكانت لجنة دوري المحترفين قد أعلنت في شهر أكتوبر الماضي عن رفع نسبة الجماهير الزائرة لتصبح 30٪ من عدد مدرجات الملعب، عوضاً عن 10٪، مع ترك الباب مفتوحاً للأندية في حال أرادت الترتيب فيما بينها على أي نسبة تريدها، وهو ما ظهر في الجولات الماضية، حينما أدى طلب الوصل رفع النسبة المخصصة له أمام النصر إلى حالة من الاحتقان بين الناديين، فيما أعلن نادي حتا فتح أبواب ملعبه بالكامل لجميع الجماهير دون تحديد أي نسبة، حتى وصلت مباراة الوحدة والوصل التي تحول فيها تخصيص نسبة 50٪ لجماهير الوصل من مبادرة إيجابية قبل القمة الكروية، إلى سبب لتبادل الاتهامات وتعكير الأجواء بعد ذلك.

وأوضح وليد الحوسني، المدير التنفيذي للجنة دوري المحترفين، أن رفع نسبة الجماهير الزائرة إلى 30٪، تعتبر نسبة معقولة بالنظر لعدد الجماهير التي تحضر إلى الملاعب، حيث تمثل هذه النسبة بين 2500 إلى 6000 مقعد، لكنه عزى وجود هذا النوع من التجاذب بين الأندية إلى غياب التواصل الصحيح بينها، وبالتالي عدم وضوح الإجراءات، وحصول اللبس الذي نراه حالياً في بعض المباريات.

وركز الحوسني على أهمية دعم حضور الجماهير الزائرة، لكن مع قيام الأندية بتعزيز التنسيق فيما بينها، وأن تكون جميع الجوانب المرتبطة بالأمر معلومة لدى الطرفين خلال وقت كافٍ. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا