• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
  01:24    26 قتيلا حصيلة غارة لطائرة اميركية بدون طيار في باكستان         01:43    مؤيدو الانفصال في كتالونيا ينظمون احتجاجات ضد اعتقال قادتهم        01:44    582 الفا من الروهينغا لجأوا إلى بنغلادش منذ 25 أغسطس        01:46    قوات سوريا الديموقراطية تطرد تنظيم داعش الإرهابي من آخر جيب في مدينة الرقة         01:46    مستوطنون يهود يجددون اقتحامهم للمسجد الأقصى بحراسة من القوات الإسرائيلية        02:04    وزارة الدفاع الإسبانية: تحطم طائرة عسكرية من طراز إف18 في مدريد    

«التربية» تستقبل طلبات التحاق الطلبة الجدد من ذوي الإعاقة فبراير المقبل

100 طالب كفيف وضعيف البصر في مدارس الدولة العام الجاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يناير 2014

دينا جوني (دبي) - أظهرت بيانات وزارة التربية والتعليم أن عدد الطلبة من ذوي الإعاقات البصرية قد بلغ في مدارس الدولة خلال العام الدراسي الجاري 100 حالة، منهم 24 طالباً مكفوفاً، و76 ضعيف البصر.

ونظمت الوزارة الأسبوع الماضي ورش عمل تدريبية عن كيفية القراءة بطريقة «برايل»، استهدفت أولياء أمور الطلبة من ذوي الإعاقات البصرية في المراحل التأسيسية والبالغ عددهم 12، موزعين على 5 مناطق تعليمية هي: دبي، والشارقة، وعجمان، وأم القيوين، ورأس الخيمة.

كما شارك في الورش معلمات التربية الخاصة للمراحل التأسيسية، والكوادر الوطنية المتخصصة في الإعاقة البصرية من مختلف المناطق التعليمية.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة التربية والتعليم عن فتح باب تقديم طلبات الالتحاق ببرامج التربية الخاصة للعام الدراسي 2014 - 2015 للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وتستقبل الوزارة طلبات الالتحاق بدءاً من بداية شهر فبراير وحتى 29 مايو المقبل، وفقاً لشروط القبول في مدارس التعليم العام.

وستقوم أقسام التربية الخاصة في المناطق التعليمية على تقييم وتشخيص الطلبة الجدد من ذوي الإعاقة وصعوبات التعلّم خلال فترة تقديم الطلبات، على أن يتم حصر أسماء الطلبة الجدد في شهر يونيو المقبل.

ووزعت الوزارة فئات التربية الخاصة إلى 9، أولاها: صعوبات التعلّم وهي اضطرابات في واحدة أو أكثر من العمليات النفسية الأساسية التي تتضمن فهم واستخدام اللغة «قراءة وكتابة» التي تؤثر على قدرة الطالب في الاستماع والتفكير والتحدث والقراءة والكتابة والتهجئة والقيام بالعمليات الحسابية، والإعاقات الجسمية والصحية ويقصد بها المشكلات الجسمية والصحية التي من صفاتها أنها مزمنة أو حادة وتؤدي إلى ضعف ومحدودية الوظيفية، والإعاقة السمعية، والإعاقة البصرية وهي نقص في القدرات البصرية.

وتحتاج هذه الفئة من الإعاقات إلى برامج متخصصة لها في التربية الخاصة، وكذلك اضطراب اللغة والكلام، وهي اضطرابات ملحوظة في النطق أو الصوت أو الطلاقة الكلامية أو تأخر لغوي أو عدم نمو اللغة التعبيرية أو اللغة الاستقبالية، الأمر الذي يجعل الطالب بحاجة إلى برامج علاجية أو تربوية خاصة، والتوحد وهو اضطراب نمائي معقد يظهر خلال السنوات الثلاث الأولى من العمر، ويؤثر على قدرة الشخص على التواصل والتفاعل مع الآخرين.

ومن تلك الفئات أيضاً، الاضطرابات الانفعالية والسلوكية وأي ظهور سمات مثل عدم القدرة أو بناء العلاقات الاجتماعية أو فرط الحركة وتشتت الانتباه وغيرها، بدرجة واضحة ولمدة طويلة من الزمن مما يؤثر سلباً على أداء الطالب التعليمي، والإعاقة الذهنية، وهي عبارة عن قصور في النمو العقلي والسلوك التكيفي الذي يؤثر بشكل كبير على قدرة الطالب من الاستفادة في الفصول الدراسية العادية، وتظهر هذه الأعراض قبل سن الثامنة عشرة، وأخيراً الموهبة والتفوق أي قدرة بارزة أو استعداد متميز في مجال أو أكثر من مجالات الذكاء، أو التفكير الإبداعي، أو التحصيل الدراسي، أو المهارات والقدرات الخاصة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا