• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

رحيل الملك عبدالله يذكرنا برحيل الشيخ زايد

علماء: الأمة الإسلامية والعربية خسرت رجلاً حكيماً وقائداً فاضلاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 يناير 2015

أحمد مراد (القاهرة)

أحمد مراد (القاهرة)

أكد علماء الدين في مصر، أن الأمة الإسلامية والعربية خسرت رجلاً حكيماً وقائداً فاضلاً وان رحيل الملك عبدالله، يذكرنا بخسارة المغفور له بإذن الله الشَّيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله. وأشاروا إلى أن الملك الراحل ساهم بدور ملموس وفعال في خدمة قضايا الإسلام والمسلمين وسيبقى أثره وأعماله تتذكرها الأجيال جيلا بعد جيل، كما انه أحدث نقلة نوعية وحضارية للمملكة العربية السعودية.

وأعرب د. على جمعة مفتي مصر السابق عن عميق حزنه لوفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، داعيا الله تعالى أن يتغمده برحمته الواسعة، واصفا وفاة الملك عبدالله بالحدث الجلل، نظرا للدور الكبير الذي كان الملك الراحل يقوم به في خدمة قضايا دينه وأمته.

وقال د. جمعة: بوفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز خسرت الأمة الإسلامية والعربية رجلاً حكيماً، وقائداً فاضلًا، ولعل مواقفه الأخيرة تجاه ما تعرضت له الأمة العربية والإسلامية من تحديات جسيمة لخير دليل على حكمة الرجل، ورغبته في لم الشمل العربي والإسلامي من أجل أن تعود الأمة الإسلامية أمة واحدة، يجمعها مصير واحد، وهو الأمر الذي ظهر جليا في مبادرته الأخيرة للصلح بين مصر وقطر، وكان هدفه من ذلك أن يداوي الشروخ والأزمات التي أصابت الصف العربي، والتي كانت تهدد مستقبل المنطقة العربية بأكملها. وأضاف: نحن في مصر لن ننسى المواقف التاريخية للملك الراحل تجاه ما عاشته مصر من أحداث أليمة، ولكنا نتذكر البيان التاريخي الذي أصدره الملك الراحل في أعقاب ثورة 30 يونيو، وأعلن فيه عن وقوف المملكة العربية السعودية إلى جوار شقيقتها مصر، ودعا فيه دول العالم إلى عدم التدخل في شؤون مصر الداخلية، وأن يتركوا للشعب المصري حرية تحديد مصيره، واختيار قائده، وهو البيان الذي جعل الكثير من دول العالم تغير من موقفها تجاه ما شهدته مصر من أحداث في أعقاب ثورة 30 يونيو.

وتابع د. جمعة: المواقف الإيجابية والأدوار العظيمة التي قام بها الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لا يمكن حصرها، والجميع شهد على إخلاصه ووفائه لدينه وأمته، وهذا الأمر ليس بالغريب على ملوك المملكة العربية السعودية الذين اعتدنا منهم المواقف المشرفة في خدمة الرسالة المحمدية سواء داخل المملكة أو خارجها، وكذلك خدمة قضايا المنطقة والعمل على استقرارها.

وفي السياق ذاته نعى د. نصر فريد واصل مفتي مصر الأسبق الأمة العربية والإسلامية في وفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز، مؤكدا أن الأمة الإسلامية والعربية فقدت إنسانا كريما مخلصا بكل ما تحمله الكلمات من معان، داعيا الله تعالى أن يوفق الملك الجديد سلمان بن عبدالعزيز لما فيه الخير والفلاح للإسلام والمسلمين، وأن يكمل مسيرة الملك الراحل في نشر الدعوة الإسلامية في شتى ربوع العالم، لاسيما في ظل الهجمة الشرسة التي تشن ضد الإسلام الحنيف وقرآنه العظيم ونبيه الكريم صلى الله عليه وسلم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض