• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بكلفة 150 مليون درهم

تأسيس مركز دبي المتميّز لتحليل البيانات الصحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يناير 2014

سامي عبدالرؤوف (دبي)- أعلنت هيئة الصحة بدبي، أمس الثلاثاء، عن تأسيس مركز دبي المتميّز لتحليل البيانات الصحية، بكلفة 150 مليون درهم لمدة 5 سنوات، بهدف تطوير العمل في القطاع الصحي بالإمارة وزيادة كفاءة استخدام الموارد المالية، عن طريق التنبؤ الصحي وإنشاء قاعدة بيانات يستفيد منها كل المعنيين بالقطاع الصحي بدبي.

وبدا المركز فعلياً في تحليل بيانات خدمات التأمين الصحي؛ للوقوف على قضايا الاستهلاك والتحايل والهدر في القطاع الصحي، وستكون أولوية المركز هي: القدرة التحليلية لمعرفة اتجاهات الأمراض واكتشافها بشكل مبكر والتعامل معها. ووقعت الهيئة، يوم أمس في مؤتمر صحفي عقدته على هامش مشاركتها في معرض الصحة العربي، مذكرة تفاهم، مع كل من «ساس»، وشركة «دايمنشنز» للرعاية الصحية، بشأن مركز تحليل البيانات.

وقال المهندس عيسى الميدور، مدير عام هيئة الصحة بدبي: «يأتي إبرام هذه الشراكة في فترة هامة جداً بالنسبة للهيئة، حيث إننا نعمل على تحقيق أهداف رؤيتنا في تقديم نظام متكامل عالمي المستوى في الخدمات الصحية يضمن التميّز في المستوى الصحي وجودة الرعاية الصحية بدبي ويروّج للإمارة كوجهة رائدة على صعيد العالم في الرعاية الطبيّة».وأكد الميدور، أن المركز سيساعد في تمهيد الطريق لإحداث تحوّل إيجابي في بيانات الرعاية الصحية إلى معلومات قابلة لمراقبة وتقييم الأداء المالي، ويصب ذلك في إستراتيجية الرعاية الصحية الذكية في دبي والقائمة على تحليل الوضع الصحي السكاني، وتحليل الأسعار ورصد حالات الهدر وإساءة الاستخدام والتواصل مع المرضى وتحليل النتائج الصحية.

ومن جانبه قال الدكتور حيدر اليوسف، مدير إدارة التمويل الصحي في الهيئة: «سنقوم باستخدام حلول «ساس» لوضع النماذج التوقعية وذلك للتركيز على الأمراض والتوصّل إلى فهم أفضل لبداية المرض وتقدّمه، مما سيمكننا من وضع سياسات واستراتيجيات كفيلة بالتدخل المبكّر لتأخير أو تفادي بداية المرض».بدوره قال شكري دباغي، المدير العام لـ «ساس الشرق الأوسط»: «يساعد إنشاء المركز على تعزيز جودة خدمات الرعاية الصحية في دبي.

وعبر توظيف التقنيات التحليلية المتطورة لدى «ساس» ضمن بيانات الهيئة، نأمل في مساعدتها على تحقيق مساعيها بتوقّع الأخطار الصحية بشكل أفضل والارتقاء بجودة الرعاية الصحية، كي تمسي دبي معياراً عالمياً في إدارة المعلومات الخاصة بالرعاية الصحية».وستعمل الهيئة على استخدام مجموعة من التقنيات من «ساس» خاصة بالتواصل والتعامل مع المريض من خلال تطبيق توجّهات تسويقية شخصية قائمة على الأدوات التحليلية.

وتساعد هذه التوجهات الخاصة بالبيانات على تحديد أية جماعة من المرضى يجب التواصل معها والمقصد من وراء ذلك، ومتى وكيف يجب التفاعل معها.

وستساعد النماذج التوقعية من مركز دبي المتميّز لتحليل البيانات الصحية أيضاً في تقليل الهدر في قطاع الرعاية الصحية و لتحسين إدارة الموارد المتاحة، وستحظى الهيئة بالقدرة على تزويد شركات التأمين بتقنيات تتيح لهم الكشف بشكل تلقائي على المطالبات التي لا تتماشى مع دليل الممارسات.

وستحظى مبادرة المركز من هيئة الصحة بدبي بدعم الأدوات التحليلية من «ساس» مما سيتيح لها تحديد جماعات المرضى الذين يعانون من المشاكل نفسها أو أنهم من المستوى نفسه في أولوية العلاج، ورصد ووضع تقارير بفعالية الحملات، وتحديد الطرق الكفيلة بجعل عمليات التواصل في المستقبل أكثر كفاءة وفعالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض