• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

4,5 تريليون دولار الميزانية العمومية للمجلس

الأسواق تترقب قرار مجلس الاحتياطي الأميركي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 سبتمبر 2015

بسام عبد السميع (أبوظبي)

بسام عبد السميع (أبوظبي) قال صندوق النقد العربي أمس "تترقب الأسواق العالمية كافة قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الاميركي برفع أسعار الفائدة على الدولار الأميركي الشهر الحالي، في خطوة تستهدف العودة لمسارات السياسة النقدية التقليدية في أعقاب مرور أكثر من ست سنوات شهدت أدنى مستــوى لأسعار الفــــائدة الأميركية تراوحت بين 0,25-0 ٪ واتجاهاً ملموساً من الفيدرالي الاميركي لتيسير السياسة النقدية من خلال تبني ثلاث جولات غير مسبوقة من برامج التيسير الكمي تضاعفت على أثرها الميزانية العمومية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي لأكثر من أربعة أضعاف حجمها قبل الأزمة المالية العالمية لتصل إلى 4,5 تريليون دولار. ومع اعلان الفيدرالي الاميركي مؤخراً رؤيته بأنه قد يكون من المحتمل في مرحلة ما من هذا العام اتخاذ الخطوة الأولى نحو رفع سعر الفائدة، يثار تساؤل يتعلق بمدى إمكانية استخدام قاعدة تايلور للتنبؤ بتوقيت رفع الفائدة ومقداره. فيما يلي محاولة للإجابة على هذا التساؤل. وتلجأ البنوك المركزية التي تتبنى أهدافا نقدية كمية إلى تطبيق ما يسمى بالقواعد النقدية لتحديد قيم المتغيرات التشغيلية اللازمة لتقليل الفجوة ما بين المتغيرات النهائية المستهدفة والمستويات الفعلية. في هذا الإطار، تتبع بعض البنوك المركزية خاصة البنوك المركزية بالدول المتقدمة قاعدتين نقديتين على الأخص لإدارة الأهداف التشغيلية وربطها بالأهداف النهائية للسياسة النقدية. تمثل كل منهما دالة رد فعل البنك المركزي إزاء انحرافات الهدف النهائي عن الأهداف المحددة بما يساعد صانع القرار على تحديد مقدار التغير المطلوب في المتغير التشغيلي لاستعادة التوازن. تتمثل هاتان القاعدتان في كل من: قاعدة تايلور Taylor rule وقاعدة ماكلوم McCallum rule ، وقاعدة تايلور هي دالة رد فعل البنك المركزي Central Bank Reaction Function التي طورها الاقتصادي جون تايلور من جامعة ستانفورد. يتمثل المتغير التشغيلي في قاعدة تايلور بسعر الفائدة قصيرة الأجل. يتم من خلال هذه القاعدة ربط سعر الفائدة الاسمي قصير الأجل بكل من انحرافات معدل التضخم ومعدل البطالة عن معدلاتهما النهائية المستهدفة. تحدد هذه الدالة سعر الفائدة قصير الأجل اللازم تبنيه لتقليل الفجوة ما بين كل من معدلي التضخم والبطالة المستهدفين والمعدلات الفعلية، ومن ثم الاقتراب تدريجيا من المستهدفات النهائية وزيادة كفاءة السياسة النقدية. يشار إلى أن قرارات الفيدرالي الاميركي كانت متوافقة نسبيا مع قاعدة تايلور قبل الأزمة المالية العالمية، فاستنادا إلى الأهداف الكمية لمعدل التضخم والبطالة في حدود 2 ٪ وأقل من 6 ٪ ومعدلات التضخم ومستويات البطالة الفعلية السائدة في أعقاب الأزمة المالية، كان تطبيق قاعدة تايلور يستلزم تبني مستويات سالبة لأسعار الفائدة قصيرة الأجل الأسمية، وهو الأمر الذي يصعب تحقيقه، لذا لجأ مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى تبني برامج التيسير الكمي لزيادة وتيرة التوسع النقدي. وبناء على توقعات التضخم والبطالة تتوقع بعض الدراسات باستخدام قاعدة تايلور ووفقا للتطورات الاقتصادية في الولايات المتحدة أن يلجأ الاحتياطي الفيدرالي الشهر الحالي إلى رفع أسعار الفائدة، على أن يتم بنهاية العام رفع أسعار الفائدة بحدود 50 نقطة أساس.

وفي ظل حرص الفيدرالي الاميركي على استكشاف رد فعل الأسواق المالية ومدى قدرة القطاع المالي على توفير التمويل اللازم لتحقيق معدلات النمو المستهدفة للاقتصاد الأميركي في أعقاب هذه الخطوة، قد يفضل رفعين متتالين لأسعار الفائدة بنحو 25 نقطة أساس خلال شهري سبتمبر وديسمبر. و تنسجم هذه التوقعات مع رؤية وتوقعات بعض رؤساء البنوك الفيدرالية في عدة ولايات أميركية ممن لهم حق التصويت في لجنة السياسة النقدية الذين يرون في حال تعزز مقومات النمو الاقتصادي خلال الجزء المتبقي من العام إمكانية لرفع الفائدة مرتين قبل نهاية العام ويثير هذا الأمر جدلا بشأن مدى أهمية التزام البنوك المركزية ببعض القواعد النقدية المحددة في اتخاذ القرارات المتعلقة بالسياسة النقدية مقابل الاعتماد على تقييمات صناع القرار Judgmental Evaluations فيما يعرف بــ Rules versus discretion debate. ومؤخرا تم تقديم مشروع قانون من قبل الحزب الجمهوري لمجلس النواب الاميركي لإلزام الاحتياطي الفيدرالي باتباع قاعدة نقدية محددة بما يعزز الشفافية والمصداقية، فيما يرى صانعو القرار أن هذا الأمر سيحد من قدرتهم على اتخاذ القرار الصائب استنادا إلى تقييم صناع القرار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا