• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

تغيرات في أسعار الأصول وتدفقات رؤوس الأموال

الإجراء الفيدرالي المتوقع يقلص نمو الدول النامية والناشئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 سبتمبر 2015

بسام عبد السميع (أبوظبي)-

بسام عبد السميع (أبوظبي)

أكد صندوق النقد العربي، أن رفع أسعار الفائدة على الدولار المتوقع قيام مجلس الاحتياطي الفيدرالي بالتوجه إليها خلال الربع الأخير من العام الحالي، يعزز من تباين مسارات السياسة النقدية في الأسواق المتقدمة ويؤدي إلى تقلبات في أسعار الصرف وأسعار الأصول وتدفقات رؤوس الأموال الى خارج الدول النامية والأسواق الناشئة خاصة تلك التي اتجهت خلال السنوات الأخيرة الى زيادة حجم إصداراتها من الدين العام والخاص بالدولار الأميركي، وهو ما قد يؤدي لتحديات اقتصادية ومالية في بعضها.

كما أن إجراء رفع الفائدة على الدولار، يشكل أحد المخاطر المحيطة بآفاق النمو الاقتصادي العالمي حيث يمثل إحدى أهم المخاطر التي تواجه النمو الهش في الدول المتقدمة والنامية على حد سواء.

وقال التقرير: «تتوقع الأسواق احتمالات لجوء مجلس الاحتياطي الفيدرالي الى رفع أسعار الفائدة على الدولار ،2015 خاصة على ضوء التحسن النسبي لأوضاع أسواق العمل الأميركية وتراجع معدلات البطالة لتصل الى نحو 5,5%، بما يمثل أدنى مستوى لمعدل البطالة يسجله الاقتصاد الأميركي في اعقاب الأزمة المالية العالمية.

عززت تصريحات رئيسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي في شهر يوليو نسبياً من التوقعات باتجاه المجلس لرفع الفائدة في أحد الاجتماعات المتبقية له حتى نهاية العام.

ففي أحدث تصريح لها، أشارت الى انه قد يكون من المناسب في مرحلة ما من هذا العام ان يتخذ مجلس الاحتياطي الفيدرالي الخطوة الأولى نحو رفع سعر الفائدة، بالتالي البدء في عودة السياسات النقدية التقليدية، الا ان رئيسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي أكدت في المقابل انها لا تزال قلقة بشان أسواق العمل الأميركية رغم مؤشرات التحسن التي شهدتها في المرحلة الماضية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا