• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

رفع الفائدة يدعم سعر صرف الدولار ويؤثر على التجارة العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد) قال أسامة العشري عضو جمعية المحللين الفنيين البريطانية: سيعزز ارتفاع معدلات الفائدة الأمريكية من قوة الدولار القوي حاليا، ما ستكون له تأثيرات قوية في التجارة العالمية، كما سيؤثر سلبا في الصادرات الأمريكية التي ستخفض بعض الشيء من معدلات النمو الاقتصادي الأمريكي، وسترفع زيادة الفائدة الأمريكية من جاذبية السندات الأمريكية، ما سيرفع من التدفقات الرأسمالية إلى الولايات المتحدة التي ستكون على حساب كثير من الدول الأخرى، مما سيخفض من الاستثمارات في هذه الدول ويدفعها إلى رفع معدلات الفائدة الذي سيقود إلى خفض معدلات النمو الاقتصادي بعض الشيء، ونتيجة لذلك سينخفض الطلب العالمي على المواد الأولية ويطيل من فترة تعافي الأسواق النفطية العالمية. وأوضح أنه سينتج عن رفع معدلات الفائدة الأمريكية زيادة معدلات الفائدة العالمية بشكل عام، ما سيقود إلى رفع مخصصات خدمات الديون الحكومية في الولايات المتحدة وفي كثير من البلدان، وقد يقود هذا إلى معضلات مالية في الولايات المتحدة وفي كثير من الدول، ومن المؤكد أن يأخذ مجلس الاحتياطي الفيدرالي في الحسبان مخاطر تزايد مخصصات الفوائد على الدين الحكومي وعلى النمو الاقتصادي، ولهذا سيكون حذرا جدا في عمليات رفع الفائدة لتجنب مخاطر بروز انكماش اقتصادي. وسترتفع معدلات الفائدة طويلة الأمد بالنسبة نفسها خلال العام المقبل لتصل على السندات الحكومية لمدة عشر سنوات إلى نحو 3٪، وستواصل معدلات الفائدة على هذه السندات الارتفاع خلال السنوات المقبلة لتصل إلى 4,8 في المائة في عام 2020، بينما ستصل معدلات الفائدة الأساسية في العام نفسه إلى 3,5 ٪، وعلى الرغم من محدودية ارتفاع معدلات الفائدة الأمريكية إلا أنه سيؤثر بشكل واسع في الاقتصاد العالمي، حيث سيعزز معدلات صرف الدولار الأمريكي، كما سيرفع من تكاليف الائتمان على مستوى العالم، خصوصا بالنسبة إلى الدول التي تربط عملاتها بالدولار الأمريكي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا