• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م

فرض عقوبات على مجموعة "بن لادن" السعودية

خادم الحرمين يأمر بتعويضات كبيرة لضحايا الرافعة في مكة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 سبتمبر 2015

وكالات

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بصرف مساعدة لذوي المتوفين والمصابين في حادث سقوط الرافعة يوم الجمعة الماضي في المسجد الحرام وبعقوبات على مجموعة "بن لادن" السعودية التي تتبع لها الرافعة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودي (و ا س ) أن خادم الحرمين أمر بصرف مبلغ مليون ريال لذوي كل شهيد في هذه الحادثة وبصرف مبلغ مليون ريال لكل مصاب إصابة بالغة نتج عنها إعاقة دائمة.

كما أمر بصرف مبلغ 500 ألف ريال لكل واحد من المصابين الآخرين.

ووجه العاهل السعودي أن ذلك لا يحول دون مطالبة أي من هؤلاء بالحق الخاص أمام الجهات القضائية المختصة. كما وجه باستضافة اثنين من ذوي كل متوفى من حجاج الخارج ضمن ضيوف خادم الحرمين الشريفين لحج عام 1437 هـ مع تمكين من لم تمكنه ظروفه الصحية من المصابين من استكمال مناسك حج هذا العام من معاودة أداء الحج عام 1438 هـ ضمن ضيوف خادم الحرمين الشريفين، ومنح ذوي المصابين الذين يتطلب الأمر بقاءهم في المستشفيات تأشيرات زيارة خاصة والاعتناء بهم خلال الفترة المتبقية من موسم حج هذا العام والعودة إلى بلادهم.

هذا ومن جهة أخرى فقد اطلع حفظه الله ورعاه على تقرير اللجنة المكلفة بالتحقيق في الحادث والذي انتهت فيه إلى انتفاء الشبهة الجنائية وأن السبب الرئيس للحادث هو تعرض الرافعة لرياح قوية بينما هي في وضعية خاطئة وأن وضعية الرافعة تعتبر مخالفة لتعليمات التشغيل المعدة من قبل المصنع والتي تنص على إنزال الذراع الرئيسية عند عدم الاستخدام أو عند هبوب الرياح ومن الخطأ إبقاؤها مرفوعة، إضافة إلى عدم تفعيل واتباع أنظمة السلامة في الأعمال التشغيلية، وعدم تطبيق مسؤولي السلامة عن تلك الرافعة التعليمات الموجودة بكتيب تشغيلها.

يضاف إلى ذلك ضعف التواصل والمتابعة من قبل مسؤولي السلامة في المشروع لأحوال الطقس وتنبيهات رئاسة الأرصاد وحماية البيئة وعدم وجود قياس لسرعة الرياح عند إطفاء الرافعة بالإضافة إلى عدم التجاوب مع العديد من خطابات الجهات المعنية بمراجعة أوضاع الرافعات وخاصة الرافعة التي سببت الحادثة .

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا