• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

رأي وتحليل

الاستدامة في سوق أبوظبي لخدمة رسالة الخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 فبراير 2017

راشد البلوشي *

كانت مدعاة للرضا، وللتحدي أيضاً، تلك الأهمية العالية لموضوع «الاستدامة» لدى الشركات، وحرص المستثمرين على الربط بين المعايير المالية ومعايير الأنشطة غير التقليدية للشركات، كما ظهرت في «أسبوع أبوظبي للاستدامة» بدورته السنوية التي انعقدت الشهر الماضي.

فقد شعرنا في سوق أبوظبي للأوراق المالية «أننا في هذا المجال الذي بات الآن يحظى بأولويات لدى المستثمرين طويلي الأمد، كنَّا سباقين في الارتياد وفي إعطاء الاستدامة ما تستحقه من السوق المالي، ومن الشركات المدرجة من إفصاح وتوعية والتزام بالمعايير والأدلة الاسترشادية العالمية.

في أكثر من جلسة وحلقة نقاشية ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة، كان التركيز واضحاً على أهمية وجدوى التزام الشركات ليس فقط بالحوكمة التي كان سوق أبوظبي أولاها ما تستوجبه من ضوابط، وإنما أيضاً أن تتوسع الشركات المساهمة العامة في توظيف الموارد بالمسؤوليات الاجتماعية وبالتدريب وتعظيم القيمة المضافة للأنشطة غير التقليدية.

وفي هذا المجال أيضاً كانت لسوق أبوظبي ريادات أسعدنا أن نراها معروفة ومحل تقدير ومتابعة من طرف الشركات العالمية والإقليمية والمحلية التي شاركت في المؤتمر.

وفي هذا كنا نستشعر التحدي المضاعف من أجل مواصلة الابتكار والارتياد الذي حقق فيه سوق أبوظبي للأوراق المالية عدة نقاط سبق خلال 2016، وكلّها تصب في مفهوم «الاستدامة» الذي تأسس عليه والتزم به «السوق» طوال الأعوام الستة عشر الماضية.

الفرق بين سوق أبوظبي وأسواق إقليمية وعالمية أخرى عديدة، هو أننا تأسسنا عام 2000 برؤية ورسالة فيها الكثير من روح الاستدامة وأهدافها، التي لم يجر تقنينها في العالم إلا خلال الأعوام الثلاثة الماضية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا