• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بان كي مون وأوباما يشيدان بدور الراحل في تعزيز مبادرة السلام العربية

العالم ينعى رجل السلام .. الحكيم .. الشجاع .. الصادق

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 يناير 2015

عواصم (وكالات)

توالت التعازي من كل أنحاء العالم بوفاة العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيزآل سعود ،وأشاد عدد من قادة العالم بالفقيد ووصفوه بالقائد الشجاع الصادق الذي تمكن خلال عشر سنوات من الحكم من الحفاظ على الاستقرار في اكبر قوة نفطية بعيدا عن الاضطرابات التي تشهدها المنطقة. ونعى بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة، العاهل السعودي الراحل مشيدا بدوره في محاولة إقرار السلام في الشرق الأوسط. وقال بان الذي تحدث في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس إن مبادرة السلام التي عرضها الملك عبد الله عام 2002 كانت بمثابة إسهام مهم في عملية السلام. وقال : «كان الملك عبد الله القوة المحركة وراء مبادرة السلام العربية وترك ميراثا كبيرا مازال بإمكانه تحديد الطريق للسلام في الشرق الأوسط. أنا ممتن كذلك للدعم الإنساني والتنموي السخي الذي قدمه الملك عبد الله للشعوب في مختلف أرجاء المنطقة العربية والعالم الأوسع. سيتذكر العالمان العربي والإسلامي والمجتمع الدولي قيادة الملك عبد الله. أود نيابة عن الأمم المتحدة أن أقدم التعازي لأسرة الملك عبد الله وللحكومة والشعب في السعودية».

واعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما في بيان «لقد كان قائدا صادقا وشجاعا في قناعاته»، واشاد بـ«الصداقة الحقيقية» التي كانت تربطه به. وأضاف اوباما «لقد عمل بلدانا معا لمواجهة العديد من التحديات وكنت دائما اقدر وجهات نظره». وقال ان «الشراكة المتينة بين بلدينا ستكون جزءا من ارث الملك عبد الله». وحيا اوباما ايضا «الخطوات الجريئة التي اتخذها (الملك الراحل) لتعزيز مبادرة السلام العربية والتي ستظل من بعده مساهمة ثابتة في الجهود من اجل السلام في المنطقة». واشاد الرئيس الاميركي السابق جورج بوش الابن بـ«صديق وشريك عزيز» كان «حليفا حكيما ويمكن الاعتماد عليه».

واعتبر وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان «العالم فقد قائدا وقورا». وقال كيري في بيان «كان فخورا جدا بمسيرة المملكة وكان شريكا شجاعا في محاربة التطرف العنيف وفي الوقت نفسه فاعلا كبيرا من اجل السلام». وأشار رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر برجل «مندفع جدا لبلاده وللتنمية والاقتصاد العالمي»، واشاد بـ «مدافع غيور عن السلام في الشرق الاوسط». وفي أوروبا، اشاد الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند في بيان بـ«ذكرى رجل دولة ترك عمله أثرا عميقا في تاريخ بلاده وكان لديه رؤية لسلام عادل ودائم في الشرق الأوسط لا تزال تتناسب مع الواقع الحالي».

واكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في بيان ان الملك الراحل سيذكره الناس «للسنوات الطويلة التي أمضاها في خدمة بلاده والتزامه من اجل السلام والتفاهم بين الأديان». وفي طوكيو اشاد المتحدث باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا بـ«الدور الملفت الذي لعبه (الملك) من اجل السلام والاستقرار في السعودية والأمة الإسلامية والعالم».

واعرب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي عن «حزنه» وذكر في تغريدة انه تبلغ قبل ايام بالوضع الصحي للملك من قبل الأمير سلمان بن عبد العزيز الذي تمت مبايعته لتولي الحكم. وأضاف مودي «برحيل الملك عبد الله فقدنا صوتا مهما ترك أثرا كبيرا في بلاده».

وأعربت الفلبين عن تعازيها قائلة إن الملك الراحل ساعد على تحسين أوضاع نحو مليون عامل فلبيني بالسعودية. وقالت أبيجايل فالتي نائبة المتحدث باسم الرئاسة إن «استجابة الملك لمخاوف الحكومة الفلبينية ساعد في تحسين أوضاع وفرص مواطنينا في المملكة العربية السعودية». وأضافت أنه في ظل حكم الملك عبد الله، وقعت الفلبين والمملكة العربية السعودية اتفاقات ساعدت في توفير أفضل العقود بالنسبة للعمال الفلبينيين. وأشارت إلى أن الملك عبدالله نظر بعين العطف والرحمة للعمال الفلبينيين المدانين (في بلاده)، إلى جانب العفو عن المهاجرين غير الشرعيين والسماح لهم بتصحيح أوضاعهم، وساعدهم أيضا في جمع المال للحصول على المساعدة القانونية. وقالت إن «حكومتنا وأولئك الذين استفادوا من قراراته وجهوده سيذكرون إيجابيا هذه الأعمال».

     
 

الله يرحمه

رحم الله الملك عبد الله رحمة واسعة وغفر الله وادخله الجنة بغير حساب ولقد خسر العالم الاسلامي والعربي رجل السلام في العالم ، وانا لله وانا اليه راجعون ًصدق الله العظيم

محمد ابراهيم حسن | 2015-01-24

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض