• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تواصل تدفق المعزين على خيمتي الشهيدين جمال المهيري وخليفة جوهر بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 سبتمبر 2015

أحمد مرسي

أحمد مرسي (الشارقة) تواصل توافد أعداد كبيرة من الأهالي على تقديم واجب العزاء لأسرتي شهيدي الإمارات في منطقتي النوف والحومة بالشارقة اللذين استشهدا ضمن قوات التحالف في عملية إعادة الأمل في مأرب باليمن دفاعاً عن الحق والعدل ونصرة المظلوم أثناء أداء واجبهم.

وقال عبدالله مايد المهيري، أخو الشهيد المقدم ركن طيار جمال مايد المهيري، أن أعداداً كبيرة من المعزين يتوافدون بصورة مستمرة على تقديم واجب العزاء لنا من أرجاء الدولة كافة، ويمثلون شرائح عمرية مختلفة.

وأضاف أن هناك أشخاصاً كثيرين قدموا لتقديم العزاء في الشهيد ويقومون بتعريف أنفسهم بأنهم جاءوا فقط لتأدية الواجب في شهيد الوطن، ولم تكن هناك علاقة مسبقة مع الشهيد أو أي من عائلته، ودفعهم واجبهم الوطني لتقديم العزاء في ابن الوطن.

وأشار إلى أن من بين المعزين أيضاً، وفود وأشخاص يمثلون بلداناً عربية، وهم أيضاً حضروا ليشاركوا الفخر بالشهيد الذي يفتخر ويتشرف به الجميع، ونفخر نحن بأننا نقدم للوطن شهيداً، لأن الوطن يستحق منا أكثر من هذا.

وقال سليمان بدر (24 عاماً)، أخو الشهيد خليفة بدر جوهر، إن المئات بل الآلاف يتوافدون بصورة مستمرة وطوال ساعات اليوم ليقدموا واجب العزاء في الشهيد، مشيراً إلى أن الإمارات فخورة بأبنائها الشهداء وتلك الكوكبة التي قدمت أرواحها دفاعاً عن الحق ونصرة المظلوم.

وأشار إلى أن المعزين توحدوا على حب الوطن والكلمات الدالة على ذلك، والكل فخور بالشهداء والقيادة الرشيدة، وما يحظى به أهل الإمارات من حب قيادته له، واصطفاف الجميع في صف واحد والاستعداد لبذل الروح للدفاع عن الحق.

وذكر أن خيمة العزاء تستقبل جموع الناس من الأهل وزملاء العمل والخدمة العسكرية ورجال القوات المسلحة والشرطة وغيرهم الكثير، وهو – بلا شك - أمر يخفف من أحزان أسر الشهداء ويجعلهم فخورين بابنهم الذي قدم حياته فداء للوطن ودفاعاً عن الحق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض