يستهدف الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 18 شهراً سنةً

تطعيم الأطفال ضد الإنفلونزا سنوياً يقيهم من الأمراض الموسمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 سبتمبر 2011

أبوظبي (الاتحاد) - توصي مراكز مراقبة الأمراض والوقاية الأميركية بتطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و18 سنةً ضد الإنفلونزا بشكل سنوي في شهر سبتمبر أو في أقرب وقت، ومتى كان هذا التطعيم مُتاحاً. ويوجد التطعيم ضد الإنفلونزا الخاص بالأطفال في شكلين:

- الحُقنة. يمكن تقديم حُقن الإنفلونزا للأطفال الذين يصلون 6 أشهر فما فوق. وقد تشمل الآثار الجانبية لحقن الإنفلونزا الألم واحمرار الجلد أو انتفاخه على مستوى موضع الحقن وانخفاض درجة الحرارة والسُعال وآلام العضلات والحكة والتعب. وفي حال حدثت إحدى هذه المشكلات أو بعضها، فإن الأرجح أنها تبدأ بعد أخذ الحقنة بقليل وتستغرق يوماً أو يومين وإلا فلا. ويكون الأطفال الكبار الذين يأخذون هذه الحقنة في نفس الوقت الذي يأخذون فيه تطعيم الرئويات أو ما يصطلح عليه الأطباء لقاح البنوموكوك (PCV13) معرضين لمخاطر الإصابة بنوبات مرضية بسبب الحمى. ولذلك يُفضل إطلاع الطبيب إن سبق للطفل أن أُصيب بنوبة مرضية.

- بخاخ أنفي. ويمكن إعطاء لقاح الإنفلونزا الذي يُعطى على شكل بخاخ أنفي (فلوميست) للأطفال الذين تبلغ أعمارهم سنتين أو أكثر. وقد تشمل الآثار الجانبية لتطعيم الأطفال ضد الإنفلونزا بالبخاخ سيلان الأنف وضيق التنفس وصُداع الرأس والتقيؤ وآلام العضلات والحمى. ولا يُنصح بإعطاء لقاح الإنفلونزا على شكل بخاخ أنفي للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين سنتين وأربع سنوات، ولا للأطفال المصابين بالربو أو مشكلات تنفسية أو الذين يعانون من مشكلات صحية أو اضطرابات عصبية أو عضلية خاصة، أو أولئك الذين لديهم أنظمة مناعية ضعيفة، وكذا الأطفال الذين لهم تاريخ طويل في العلاج بالأسبرين، أو الذين تميزت ردود فعل أجسامهم ضد لقاح الإنفلونزا في وقت سابق بالرفض الشديد. وإذا كان الطفل يعاني من اختناق مؤقت في أنفه بسبب الجيوب الأنفية أو غيرها، فمن الأفضل تطعيمه بحقنة.

وسواءً اختار الأبوان الحقنة أو البخاخ الأنفي، فما عليهما تذكره هو أن الأطفال البالغين ثماني سنوات أو أقل من الذين يأخذون تطعيماً ضد الإنفلونزا للمرة الأولى أو الذين لم يتلقوا جرعةً واحدةً على الأقل من لقاح الإنفلونزا السنة الماضية يحتاجون إلى تناول جرعتين هذا العام بشرط أن تكون المدة الزمنية الفاصلة بين أخذ الجرعتين لا تقل عن أربعة أسابيع. وتكفي جرعة واحدة بالنسبة للأطفال البالغين تسع سنوات فما فوق، أو الأطفال الصغار الذين سبق تطعيمهم ضد الإنفلونزا. وإذا كان الطفل يحتاج إلى جرعتين من لقاح الإنفلونزا، فينبغي الحرص على الشروع بذلك في وقت مبكر من العام.

وقد يكون الأطفال الذين يأخذون جرعةً واحدةً رغم حاجتهم الفعلية إلى جُرعتين غير محصنين ضد الإصابة بالإنفلونزا. وبالنسبة للأطفال الذين تتجاوز أعمارهم سنتين، ليس من الضروري أن تكون الجرعة الثانية في نفس شكل الجرعة الأولى، إذ يمكن تقديم الأولى مثلاً على شكل حقنة، والثانية على شكل بخاخ أنفي أو العكس. ويتسم لقاح الإنفلونزا المخصص للعام 2011-2012 في الولايات المتحدة بقدرته على حماية الأطفال من الزكام ونزلات البرد الموسمية وأيضاً من إنفلونزا الخنازير (H1N1). وتُنصح الأمهات اللاتي لديهن تساؤلات حول طرق وقاية أبنائهن من الإنفلونزا أو الحائرات بشأن نوع اللقاح الأنسب والأفضل لأبنائهن أن يستشرن طبيب أطفال. ويجب الانتباه إلى أن لقاحات الإنفلونزا السنوية تُعتبر ذات أهمية كبيرة لجميع الأطفال، خاصةً منهم أولئك الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات ويكثر تواصلهم عن قرب واحتكاكهم اليومي في الحضانات والرياض والحدائق والمنتزهات.

عن موقع “mayoclinic.com”

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعتقد بأن تركيا ستضطر للمشاركة على الأرض في معركة العالم ضد "داعش"؟!

نعم
لا
لا أدري