• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

مجلس الوزراء السعودي يؤكد دعمه للشعب السوري

الملك سلمان: خدمة الحرمين واجب وشرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 سبتمبر 2015

الرياض (وكالات) عقد مجلس الوزراء جلسته الأسبوعية برئاسة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز في قصر جدة، ظهر أمس.وتطرق المجلس إلى حادثة سقوط الرافعة في الحرم المكي، مساء الجمعة الماضي، والتي ذهب ضحيتها 111 شخصا، إذ قال خادم الحرمين: «نحتسب عند الله حسن الخاتمة لهؤلاء الحجاج والزوار الذين وافاهم الأجل في هذا المكان الطاهر وهم متوجهون إلى المولى عز وجل قاصدون بيته الحرام لأداء مناسك الحج، نسأل الله لهم المغفرة والرحمة، ونشكر جميع إخواننا أصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة الدول الشقيقة، وكل من عبر عن عزائه ومواساته في هذا المصاب الجلل، ونقدم لهم ولكل أسر وذوي المتوفين صادق العزاء والمواساة، وتمنياتنا للمصابين بالشفاء العاجل، ونؤكد على توجيهاتنا لجميع القطاعات ذات العلاقة بخدمة ضيوف الرحمن برعاية المصابين ومساعدتهم لأداء مناسك الحج مع إخوانهم المسلمين».واستعرض المجلس بعد ذلك الخطط والاستعدادات من قبل القطاعات الحكومية والأهلية المعنية بخدمة ضيوف الرحمن الذين توافدوا على المملكة من كل فج عميق، ووجه خادم الحرمين الشريفين الجميع بمضاعفة الجهود لتقديم أفضل الخدمات وتوفير الرعاية الشاملة لراحة ضيوف الرحمن لأداء مناسك الحج بيسر وسهولة، وتسخير كل الإمكانات للحفاظ على سلامتهم في الحرمين الشريفين وفي مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة وعلى مختلف الطرق المؤدية لها، ومنذ قدومهم وحتى عودتهم سالمين بمشيئة الله تعالى.وقال «إن من نعم الله على هذه البلاد أن شرفها بخدمة ضيوف الرحمن الحجاج والمعتمرين والزوار وخدمة الحرمين الشريفين، وهذا واجب وشرف نعتز به ولله الحمد منذ توحيد المملكة على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله، وسنظل بمشيئة الله وقدرته ماضين في أداء هذه الرسالة وبذل كل الجهود لتقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن، راجين الجزاء والثواب من الله عز وجل». قال وزير الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عادل بن زيد الطريفي، إن مجلس الوزراء السعودي ناقش في جلسته أمس ما أثير من اتهامات خاطئة ومضللة عن جهود المملكة بخصوص اللاجئين السوريين، مشيراً إلى أن المجلس جدد التأكيد على أن المملكة ستظل دائماً في مقدمة الدول الداعمة للشعب السوري والمتلمسة لمعاناته الإنسانية ولن تقبل المزايدة عليها في هذا الشأن أو التشكيك في مواقفها. وشدد الطريفي في بيانه عقب الجلسة على الإجراءات التي اتخذتها المملكة منذ بدء الأزمة السورية في مساعدة الأشقاء السوريين حيث استقبلت منذ اندلاع الأزمة ما يقارب المليونين ونصف المليون مواطن سوري داخل المملكة كما دعمت ورعت الملايين من السوريين اللاجئين في الدول المجاورة لوطنهم. من ناحية أخرى أعرب مجلس الوزراء السعودي عن إدانته واستنكاره الشديدين لاقتحام سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المسجد الأقصى المبارك وانتهاك حرمته والاعتداء على المصلين، مطالباً بوضع حد لهذه الجرائم والانتهاكات المتكررة من قبل سلطات، الاحتلال والمستوطنين، لأولى القبلتين ومسرى خاتم الأنبياء والمرسلين صلى الله عليه وسلم. كما طالب المجلس بوضع حد لبناء المستوطنات الإسرائيلية وإزالة ما أنشئ منها، مؤكداً أن تلك المستوطنات من أشد القضايا خطراً على عملية السلام في المنطقة، مناشداً المجتمع الدولي الاضطلاع بمسؤولياته واتخاذ التدابير الضرورية لحماية الشعب الفلسطيني من الإجراءات العدوانية الإسرائيلية التي تعد استفزازاً لمشاعر المسلمين والعرب كافة. ورحب مجلس الوزراء السعودي بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتماد رفع علم دولة فلسطين بصفتها دولة مراقبة على مقرات الأمم المتحدة في نيويورك وجنيف وفيينا، وعده إنجازاً دبلوماسياً وخطوة إضافية باتجاه حصول دولة فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة. واستعرض المجلس القرارات الصادرة عن أعمال الدورة الرابعة والأربعين بعد المئة لمجلس جامعة الدول العربية وما تضمنته من مواقف ثابتة للدول العربية تجاه مختلف القضايا التي تهم الأمة العربية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا