• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

القوات المصرية تقتل بالخطأ 12 شخصاً بينهم سياح مكسيكيون لدى مطاردتها إرهابيين

تصفية 53 مسلحاً في اليوم السابع لحملة الجيش بسيناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 سبتمبر 2015

القاهرة (وكالات) قتلت القوات المصرية 53 متطرفاً في اليوم السابع لحملتها العسكرية ضد تنظيم «أنصار بيت المقدس» في شمال سيناء، كما اعتقلت 52 آخرين. وفرضت القوات طوقاً أمنياً على مداخل الطرق والمناطق المحيطة بمدن العريش ورفح والشيخ زويد. كما سيطرت القوات البحرية على المنافذ المائية للبحر المتوسط شمال سيناء لقطع خطوط الإمداد عن المتطرفين ومنع تسللهم لمناطق العمليات. وزاد عدد قتلى المتطرفين، وفق الجيش المصري، خلال أسبوع عن 400. من ناحية أخرى قتلت قوات الأمن المصرية 12 شخصا بينهم سياح مكسيكيون حين استهدفت بطريق الخطأ موكبهم اثناء مطاردتها جهاديين في منطقة الواحات البحرية بالصحراء الغربية التي تعتبر واحدة من المزارات السياحية المرغوبة من هواة رحلات السفاري وتعد احد معاقل مجموعات مسلحة متطرفة بينها الفرع المصري لتنظيم داعش الذي ينفذ بشكل متواصل هجمات دامية تستهدف قوات الامن والجيش في مصر. وقالت وزارة الداخلية المصرية فجر أمس انه «بتاريخ 13 الجاري واثناء قيام قوات مشتركة من الشرطة والقوات المسلحة بملاحقة بعض العناصر الارهابية بمنطقة الواحات بالصحراء الغربية تم التعامل بطريق الخطأ مع عدد أربع سيارات دفع رباعي تبين أنها خاصة بفوج سياحي مكسيكي الجنسية والذين تواجدوا بذات المنطقة المحظور التواجد فيها». واضافت الوزارة ان «الواقعة اسفرت عن وفاة 12 شخصا وإصابة 10 أشخاص من المكسيكيين والمصريين تم نقلهم للمستشفيات للعلاج». ولم توضح السلطات المصرية عدد السياح القتلى ولا نوع السلاح الذي اصاب سياراتهم غير ان وزير السياحة في الحكومة المستقيلة خالد رامي اكد ان سبعة مكسيكيين بين الجرحى. ووقع الحادث بالقرب من الواحات البحرية، على بعد 350 كيلومترا جنوب غربي القاهرة، وفق مسؤول رفيع من وزارة السياحة طلب عدم ذكر اسمه. وقال المسؤول ان السياح المكسيكيين كانوا يستقلون اربع سيارات دفع رباعي في طريقهم الى الواحات البحرية ودخلوا في الصحراء الى الغرب من طريق القاهرة-الواحات موضحا ان كل المنطقة الواقعة غرب الطريق محظور التواجد فيها. وأوضح مسؤول في الشرطة المصرية ان عملية للقوات الخاصة تشمل تعزيزات جوية كانت تجري في ذلك الوقت على بعد 150 كيلومترا غرب الواحات البحرية. وأجرى سامح شكري وزير الخارجية المصري اتصالا هاتفيا أمس مع كلوديا ماسيو وزيرة خارجية المكسيك لتوضيح تفاصيل وملابسات مقتل وإصابة عدد من السياح المكسيكيين في منطقة الواحات في مصر. وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط «أ ش أ» أن شكري قدم خلال الاتصال واجب العزاء لحكومة وشعب دولة المكسيك في وفاة وإصابة عدد من السائحين المكسيكيين في منطقة الواحات في الصحراء الغربية في مصر أثناء عملية مطاردة من جانب قوات الجيش والشرطة المصرية لعناصر إرهابية وإجرامية. وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية بأن الوزير شكري شرح خلال الاتصال الملابسات الخاصة بالحادث موضحا أن السائحين المكسيكيين تواجدوا في منطقة عمليات محظورة وأنه تزامن مع وجودهم عملية مطاردة تقوم بها قوات الجيش والشرطة لعناصر إرهابية تستخدم سيارات دفع رباعي مشابهة لتلك التي يستخدمها السائحون الأمر الذي أدى إلى تعرضهم لنيران القوات. واعلنت وزيرة الخارجية المكسيكية أمس ان القتلى راحوا ضحية ضربات جوية. وقالت خلال مؤتمر صحفي ان ناجين من الهجوم الذي ادى الى مقتل 12 شخصا بينهم مكسيكيان على الاقل، اكدوا انهم توقفوا لتناول وجبة طعام في منطقة الواحات بالصحراء الغربية المصرية حين تعرضوا «لهجوم جوي بقنابل اطلقتها طائرة ومروحيات». واعلن الرئيس المكسيكي انريكي بينيا نييتو على موقع تويتر ان «مكسيكو تدين هذه الاحداث الموجهة ضد مواطنينا وطالبت الحكومة المصرية بتحقيق شامل فيما حصل». وزار السفير المكسيكي في مصر خمسة مكسيكيين يعالجون في مستشفى دار الفؤاد في ضاحية غرب القاهرة ووصفت وزارة خارجية المكسيك حالتهم بأنها «مستقرة». وتمتد الصحراء الغربية من ضواحي القاهرة الى الحدود الليبية ومن المستحيل في الوقت الحاضر تحديد موقع الحادث بشكل دقيق. وكان تنظيم «ولاية سيناء» الفرع المصري لتنظيم داعش اشار في بيان الى ان مسلحيه «تصدوا» الأحد لعملية للجيش في الصحراء الغربية، دون المزيد من التفاصيل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا