• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ناقش دور المستجيب الأول في الحوادث الحرجة

مؤتمر«السلامة والحريق» يطالب بتوحيد القوانين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 سبتمبر 2015

تحرير الأمير

تحرير الأمير (دبي)

طالب المشاركون في (مؤتمر السلامة والحريق/‏‏‏ الشرق الأوسط) السادس بضرورة إعادة تعريف أهداف الوقاية والسلامة من الحريق في المنطقة، مشددين على أهمية توحيد اللوائح والقوانين والكودات الخاصة بالحماية من الحريق.

وناقش المشاركون خطط مكافحة الحريق وتطبيقاتها، ومستقبل تكنولوجيات الحريق، ودور المستجيب الأول في الحوادث الحرجة، كما استعرض المؤتمرون أحدث معايير وقوانين NFPA، وأحدث معايير التركيب والتشغيل والصيانة، ومنهجيات تحليل مخاطر الحريق.

وأكد المشاركون في المؤتمر الذي عقد أمس في شيراتون دبي وتستمر فعالياته حتى 16 من الشهر الجاري برعاية دفاع مدني دبي وحضره اللواء خبير راشد ثاني المطروشي مدير عام الدفاع المدني بدبي، وكبار ضباط الدفاع المدني في الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي والخبراء الأجانب، أكدوا مدى خطورة حرائق «النفط والغاز» والمعدات الطبية وحرائق المنازل في ظل نهضة عمرانية اقتصادية هائلة تجتاح دول الخليج العربي.

وأكد اللواء جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني في الدولة أن عمل الدفاع المدني يمس حياة الفرد والأسرة والمجتمع حيث تكون للثواني التي تمر عند وقوع الحوادث قيمة حيوية عليا تعني حماية الحياة.

وقال إن جهاز الدفاع المدني وشركاءه يبذلون قصارى جهودهم لحماية الإنسان الذي يستحق الحرص والرعاية والحماية، من خلال الارتقاء بعمل هذا الجهاز مستدركاً أن أسمى هدف للدفاع المدني حماية الأرواح.

وقال نحن نعمل معكم لتسخير كافة المعارف والتقنيات والخبرات لتطوير خدمات الدفاع المدني لذا نجتمع في هذا المؤتمر على اختلاف جنسياتنا وبلداننا للوصول إلى أفضل الاستنتاجات والتطبيقات الخاصة بالمنشآت والمباني.

وأشار إلى أنه بقدر ما توفر المواد الحديثة في إنشاء المباني الرفاهية والراحة لساكنيها، فإنها تحتوي على درجة من المخاطر إن لم يحسنوا استخدامها. وفق المعايير العالمية المطبقة في دولة الإمارات والمطابقة لمتطلبات السلامة للأرواح والممتلكات والبيئة..

وبدوره قال اللواء خبير راشد ثاني المطروشي مدير عام الدفاع المدني في دبي: «نؤكد حرص الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي على رعاية المؤتمرات المتخصصة بـ(التوعية، والوقاية، والمكافحة) والمشاركة فيها، لأهميتها في تبادل الخبرات، ونقل المعرفة العلمية الاحترافية، ونشر مفاهيم السلامة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض