• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«تنمية» توقع مذكرة تفاهم مع «الدولي للدراسات الاحترافية» ضمن مبادرة «أبشر»

تدريب 500 مواطن وتأهيلهم للعمل بالقطاعين العام والخاص

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يناير 2014

أبوظبي (وام)- وقعت هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية الوطنية «تنمية» مذكرة تفاهم مع المركز الدولي للدراسات الاحترافية والتدريبية لتدريب 500 مواطن وتأهيلهم للعمل في سوق العمل بالقطاعين العام والخاص خلال السنوات الخمس المقبلة.

تأتي هذه المذكرة استكمالاً لمبادرة «أبشر» التي أطلقتها وزارة شؤون الرئاسة ودعماً للرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لتعزيز مشاركة الكوادر الوطنية في سوق العمل وفق رؤية واضحة تؤدي إلى رفع معدل مشاركتهم في القوى العاملة والتخفيف من معدلات البطالة.

أبرم الاتفاقية ناصر بطي الشامسي مدير عام هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية الوطنية «تنمية» وإبراهيم عبدالله الشحي الرئيس التنفيذي للمركز الدولي للدراسات الاحترافية والتدريبية، في مقر الهيئة الرئيسي بدبي.

واستضافت هيئة تنمية بمقرها الرئيسي في دبي حفل التوقيع الذي يأتي تتويجاً للشراكة الاستراتيجية ضمن مبادرة «أبشر» مع وزارة شؤون الرئاسة بحضور ناصر الهاملي الوكيل المساعد لقطاع التنسيق الحكومي بالوزارة.

وثمن الهاملي الدور المهم والوطني التي تقوم به هيئة تنمية بصفتها الجهة الاتحادية التي تعمل على تطوير الموارد البشرية الوطنية بجانب تأهيل وتدريب الكادر الوطني في سوق العمل لا سيما القطاع الخاص الذي يشهد نموا متناميا. وأشاد بدور المركز الدولي للدراسات الاحترافية والتدريبية الذي أكد من خلال هذه المذكرة أهمية الشراكات مع الجهات المختصة في مجال التوطين لتحقيق رؤية الحكومة الاتحادية في توفير الفرص الوظيفية للمواطنين مشيرا إلى أن مبادرة «أبشر.. تدريبك علينا» تعد من المبادرات الوطنية التي تعكس نجاح المبادرة الأم «أبشر» لاسيما وأنها تحظى بمتابعة حثيثة ومستمرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. وأشاد ناصر بطي الشامسي مدير عام هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية الوطنية بهذه المذكرة وقال: «إن هذه المذكرة تمثل خطوة نحو تنسيق الجهود المتكاملة مع المركز الدولي للتدريب وتحت إشراف وزارة شؤون الرئاسة، موضحا أن هيئة تنمية نسعى من خلال هذه المذكرة لتزويد الباحثين عن العمل والمواطنين العاملين بالقطاع الخاص بالدورات التدريبية المتنوعة والمعتمدة من قبل الجهات المختصة وفق أعلى المعايير الدولية وتشمل جميع ميادين العمل». وأكد إبراهيم عبدالله الشحي الرئيس التنفيذي للمركز الدولي للدراسات الاحترافية والتدريبية أنه بموجب هذه المذكرة الثنائية بين الطرفين سيعمل المركز على توفير حلول مبتكرة ومبادرات عديدة لتكريس ثقافة التعليم المستمر لدى المرشحين خلال توفير باقات تدريبية من شأنها أن تساعد على تطوير الكوادر البشرية المؤهلة بالعلم والمعرفة.

وقال إن باقة الباحثين عن عمل والتي تضمنت العديد من البرامج التدريبية والأدوات هي باقات إلكترونية متخصصة في مجال الإدارة العامة والقيادة وخدمة العملاء وإدارة المشاريع باللغة الإنجليزية وتهدف هذه البرامج لدعم المهارات الوظيفية لدى الباحثين عن عمل بواسطة نظام إدارة التعليم المتميز القائم تحت إشراف مدربين محترفين ومتخصصين.

وثمن الدعم الذي تقدمه هيئة تنمية لاستكمال الجهود من خلال تفعيل دخول المرشحينز لنظام التعليم الإلكتروني والاستفادة منه عبر ثلاث مراحل، الأولى يتقدم من خلالها المتدرب لتحديد مستوى المهارات لديه استعدادا لدخول الدورة التدريبية، وهي مرحلة انتقالية للمرحلة الثانية، حيث يتم فيها تقييم المتدرب ومدى تفاعله واجتيازه للامتحان المطروح من قبل المركز وفي المرحلة الثالثة يتم تحديد الاستفادة المرجوة لكل باحث والقيمة المضافة من التعليم وذلك من خلال الدخول للمكتبة الإلكترونية والتي تشمل العديد من المراجع.

حضر اللقاء من هيئة تنمية كل من نورة البدور مدير مركز التوظيف وتنمية المهارات ووداد الشملان مدير مركز توجيه وتخطيط المسار الوظيفي وأحمد الأحمدي مدير المكاتب الفرعية وفاطمة الهاشمي رئيس وحدة أصحاب العمل وفهد المعمري رئيس وحدة العلاقات الخارجية وحضره من جانب المركز الدولي للدراسات الاحترافية محمد الطنيجي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض