• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مبايعة أخيه مقرن ولياً للعهد ومحمد بن نايف ولياً لولي العهد

سلمان بن عبدالعزيز خلفاً للراحل الكبير

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 يناير 2015

الرياض (وكالات)

ودعت السعودية أمس الملك عبدالله بن عبد العزيز الذي توفى فجرا فيما وعد خليفته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، بمواصلة السير على نهج أسلافه. وأورد بيان ملكي أيضا أن صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز، وهو الأخ غير الشقيق للملك الراحل، بات وليا للعهد. وسارع خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبد العزيزآل سعود بعيد مبايعته إلى إعلان وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف وليا لولي العهد، حاسما بذلك مسألة انتقال الحكم في أسرة آل سعود الى الجيل الثاني.

وبدأ السعوديون اعتبارا من مساء أمس تقديم البيعة للملك وولي العهد وولي ولي العهد في قصر الحكم في الرياض. وأكد العاهل السعودي الجديد في أول كلمة له بعد اعتلائه سدة الحكم أن المملكة بقيادته ستستمر بالسير على نفس النهج الذي سار عليه أسلافه. وقال الملك سلمان في كلمته التي عزى فيها الشعب السعودي في وفاة الملك عبد الله «سنظل بحول الله وقوته متمسكين بالنهج القويم الذي سارت عليه هذه الدولة منذ تأسيسها على يد الملك عبد العزيز رحمه الله وعلى ايدي أبنائه من بعده رحمهم الله».

واعتبر الملك سلمان أن الحكم في السعودية «أمانة عظمى» شاء الله أن يحملها سائلا الله ان «يمدني بعونه وتوفيقه». ووعد الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود بان تستمر بلاده التي تحتضن الحرمين الشريفين، أقدس المقدسات الإسلامية، بالعمل على وحدة العرب والمسلمين. وقال : «إن الأمة العربية والإسلامية أحوج ما تكون الى وحدتها وتضامنها وسنواصل في هذه البلاد... مسيرتنا بالأخذ بكل ما من شأنه (ضمان) وحدة الصف وجمع الكلمة والدفاع عن قضايا امتنا».

واعلن الديوان الملكي مبايعة وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف وليا لولي العهد فيما بات الأمير مقرن أيضا رسميا نائبا لرئيس مجلس الوزراء، وهو منصب يشغله الملك نفسه. كما اعلن الديوان الملكي تعيين الأمير محمد بن سلمان نجل الملك وزيرا للدفاع خلفا لوالده ورئيسا للديوان الملكي. واصدر الملك سلمان عددا من الأوامر الملكية التي تضمنت خصوصا إعفاء السكرتير الخاص للعاهل السعودي الراحل خالد التويجري من مناصبه، بما في ذلك منصب رئيس الحرس الملكي ومدير الديوان الملكي. واحتفظ جميع أعضاء مجلس الوزراء الآخرين بمناصبهم.

وكان بيان النعي الرسمي ذكر أن الملك عبدالله «وافته المنية في تمام الساعة الواحدة من صباح هذا اليوم (أمس) الجمعة» (23,00 ت غ الخميس). وبحسب البيان الملكي، فإن ولي العهد الأمير سلمان بن عبد العزيز «تلقى البيعة ملكا على البلاد وفق النظام الأساسي للحكم. وبعد إتمام البيعة، دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لمبايعة صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز وليا للعهد». وأشار البيان الى ان «البيعة من المواطنين لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ولسمو ولي عهده الأمير مقرن بن عبد العزيز ستبدأ بقصر الحكم في الرياض بعد صلاة العشاء». ودعا الملك سلمان المواطنين أيضا الى مبايعة الأمير محمد بن نايف وليا لولي العهد.

بدوره قال ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي الأمير مقرن بن عبدالعزيز أمس، إن حياة الملك عبدالله بن عبدالعزيز، حافلة بنصرة قضايا الأمتين العربية والإسلامية في كل مكان. وذكر الأمير مقرن في كلمة نشرتها وكالة الأنباء السعودية : « ان الملك عبدالله خدم وطنه وشعبه الذي بادله الحب والوفاء والإخلاص بصورة منقطعة النظير قل مثيلها بين القادة وشعوبها» سائلا الله العلي القدير أن يجزيه خير الجزاء على ما قدم ».

كما سأل الله تعالى أن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى ما فيه خير للمملكة وشعبها ونصرة قضايا الأمتين العربية والإسلامية في هذا الوقت الحرج الذي تمر به الأمة.

وأشار الى ان الأمتين العربية والإسلامية ، الآن في أمس الحاجة إلى حنكة وخبرة الملك سلمان بن عبدالعزيز التي استمدها من عمله السياسي الدؤوب الذي اضطلع به منذ نشأته في عهد الوالد المؤسس الملك عبدالعزيز، راجيا المولى عز وجل أن يمتعه بالصحة والعافية ويمده بعونه وتوفيقه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض