• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مقتل 10 حراس و4 سجناء في الهجوم

«طالبان» تقتحم سجناً في أفغانستان وتطلق مئات المعتقلين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 سبتمبر 2015

كابول (وكالات)

اقتحم مقاتلون من حركة طالبان السجن المركزي بمدينة غزني بوسط أفغانستان أمس وقتلوا أفرادا من الشرطة وأطلقوا سراح مئات السجناء.

وقال مسؤول حكومي إن مئات من المعتقلين معظمهم من حركة طالبان فروا من السجن بعد هجوم انتحاري شنه مسلحو الحركة على السجن وأسفر عن مقتل عشرة من حراسه وأربعة سجناء، وقال متحدث باسم الحركة إن ثلاثة من عناصرها قتلوا أثناء عملية الاقتحام.

وقالت وكالة رويترز إن مراسلها شاهد جثتي رجلين يبدو أنهما «مفجران انتحاريان» وسيارة مدمرة استخدمت على ما يبدو في تدمير المدخل الرئيسي للسجن، مضيفة أنه يبدو أن كل السجناء تقريبا هربوا.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان إن مسلحين وثلاثة «مفجرين انتحاريين» هاجموا السجن في الساعة الثانية صباحا بالتوقيت المحلي وأطلقوا سراح أربعمئة سجين. وقال إن المفجرين الثلاثة قُتلوا. وأضاف أن أربعين من قوات الأمن وحراس السجن الأفغانيين قُتلوا في الاقتحام وتم إطلاق سراح «مسؤولين عسكريين مهمين».

وقال محمد علي أحمدي نائب حاكم ولاية غزني إن 352 سجينا هربوا من بينهم نحو 150 من طالبان، وإن سبعة من طالبان وأربعة من أفراد قوات الأمن الأفغانية قُتلوا في الهجوم. ولم يؤكد مسؤولو الأمن عدد النزلاء الذين كانوا في السجن أو عدد الضحايا. وقال مسؤول أمني إن المهاجمين كانوا يرتدون زي قوات الأمن الأفغانية.

واضاف احمدي لوكالة فرانس برس «هاجم ستة من متمردي طالبان يرتدون بدلات عسكرية سجن غزنة حيث فجروا اولا سيارة مفخخة امام البوابة ثم اطلقوا صاروخ ار بي جي قبل ان يقتحموا السجن». واشار مسؤولون اخرون الى ان هذا الهجوم اوقع اربعة قتلى من عناصر الشرطة الافغانية وسبعة جرحى.

واشار باز محمد همت مسؤول المستشفى المدني في غزنة ان 14 جريحا هم 10 عناصر من الامن واربعة سجناء نقلوا الى المستشفى للعلاج.

وقال ناصر أحمد فاكيري، عضو المجلس الاقليمي، إن «العملية تم التخطيط لها جيدا لأن الشرطة عندما حاولت الوصول إلى السجن كانت هناك قنابل مزروعة على جانب الطريق». وقال شفيق نانج صفائي، المتحدث باسم حاكم الاقليم، إن السجن كان به 436 سجينا تمكن 152 منهم من الهرب، بما في ذلك العديد من عناصر طالبان.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا