• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

سلوكيات العمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 مارس 2016

تحقق بعض الدول تقدماً ملحوظاً في مجال العمل، خاصة التعامل مع الموظفين لزيادة الإنتاجية والتطوير والارتقاء في العمل، ويجهل كثير من أصحاب المال والأعمال أن السبب الرئيس في إنتاجية وقوة الدخل هو الموظف، فكلما كان هناك حافز وتقدير للموظف زادت رغبته في العمل، ولكن أصحاب العمل يعتمدون على مبدأ «الراتب»، ولنجاح العمل وفاعليته مقومات رئيسية، وهي: روح التعاون بين الرئيس والمرؤوس، وسماع اقتراحات وأفكار الموظفين المتعلقة بالعمل «الكثير من أصحاب العمل يرفضون ظناً منهم أنها تقلل قيمتهم»، وإعطاء حوافز للموظفين المبدعين، والكثير من الدول، مثل اليابان تتبع مبدأ هذا عملك لليوم أنجزه وإن أتممته تستطيع إنجاز عمل آخر خاص بك، أو الذهاب إلى أي وجهة خارج الدوام الرسمي..

فالأهم لديهم إنجاز العمل، وليس إقامة الموظف من بداية ساعات العمل إلى حين انتهائه!!

ومن ناحية أخرى، يجهل كثير من أصحاب العمل أن تطور الموظف هو من صالح العمل، فرفض إقامة دورات تدريبية تؤهله وتساعده في العمل يعود بالخسارة على العمل.

نجلاء بن ناصر - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا