• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

هذا الأسبوع

كيمياء كرة القدم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 سبتمبر 2015

حسن المستكاوي

كرة القدم صناعة، وسؤال الزمن الآن هو: كيف تصنع فريقاً قوياً؟.. وهي رياضة كيميائية، فيها معادلات، متغيرة، متطورة. ومن لا يدرك ذلك يقف حائراً أمام العصر. فعندما كان أسلوب «تيكي تاكا» الإسباني صيحة العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وتحديداً بالظهور في عام 2006.. ظل العالم حائراً أمام تلك الصيحة، ولا يعرف كيف يتعامل معها. وهو ما منح منتخب إسبانيا تفوقاً غير مسبوق حين جمع بين كأس الأمم الأوروبية، وبين كأس العالم.. كما تألق برشلونة بالأسلوب نفسه الذي يستخدمه في صفوف مدرسته التي يتعلم فيها الناشئ هذا الأسلوب الجميل بثلاث كلمات بسيطة بشأن علاقته بالكرة: «استقبل. مرر. تحرك»..

ترى هل يكون موسم 2014/‏ 2015 هو بداية انتهاء زمن «التيكى تاكا»، وهو الموسم الذي شهد متوسط امتلاك للكرة من جانب برشلونة بنسبة 59 % وأرسنال بنسبة 54%. ولكن أسلوب الاستحواذ سيكون في المواسم القادمة مثل السباحة ضد التيار. وهذا التيار الجديد يقوم على الهجوم المضاد، وفي دراسة أجراها الاتحاد الأوروبي، جاء أن 20٫6% من الأهداف في دوري الأبطال جاء من هجمات مضادة. وهذا هو الاتجاه الجديد، إنه كيفية الوصول إلى مرمى الخصم بأقل وأسرع عدد من التمريرات. وهو ما فعله برشلونة مثلا في مباراته أمام يوفنتوس، في الهدف الذي سجله نيمار، وكان تتويجاً لأربع تمريرات بدأت من بيكيه. فلم يعد مهما نسبة الاستحواذ، وإنما سرعة نقل الكرة إلى منطقة الخصم. ولكن يشترط امتلاك اللاعبين الذين يملكون مهارة السرعة، وبراعة ودقة التمرير الطويل. ومن أشهر مقولات أليكس فيرجسون: «التمريرة الأولى إلى الأمام هي التمريرة الدقيقة إلى الأمام التي تسمح للاعبين بالانطلاق بسرعة لمساندة الكرة والحصول عليها».. الهجوم المضاد أسلوب قديم مارسته الفرق الإيطالية منذ زمن بعيد. وتمارسه فرق إسبانية أيضاً مثل أتلتيكو مدريد. ومعروف أن إيطاليا فازت بكأس العالم 1982 بالهجوم المضاد، وهذا الهجوم سلاح يشهر لظروف خاصة بتلك الفرق، لكن الجديد أنه بات أسلوباً للفرق الكبرى التي كانت تلعب على الامتلاك بالتمرير القصير قبل الانقضاض بالتمرير الطويل..

لكن يبقى السؤال: هل ينتهى أسلوب «تيكي»، أم يظل أحد أسلحة الفرق الكبرى التي تحرص على تنويع الأساليب وتنويع السلاح؟!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا