• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بعد ال3فى 3 :

الحمادى يكشف لغز غياب جماهير الفجيرة بلقاء الشعب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 سبتمبر 2015

سيد عثمان(الفجيرة)

جاء مشهد خلو المدرجات من الجماهير خلال مباراة الفريق الاول لكرة القدم بنادي الفجيرة مع الشعب ملفتا للأنظار حيث لم يتعد عدد المشجعين من الجانبين 456 مشجعا علما ان استاد الفجيرة كان خلال الموسم الماضي محط انظار الجميع عبر استقطابه اعدادا كبيرة تعد بالآلاف من الجماهير بجميع مبارياته.

وعما اذا كانت جماهير الفجيرة لم تغفر بعد لفريقها هزيمته من الأهلي بالثمانية بافتتاح دوري الخليج العربي ولهذا لم تكن حاضرة بقوة بمدرجات ناديها باللقاء الاخير قال محمد عبد الرحيم الحمادي المدير التنفيذي والمتحدث الرسمي باسم النادي الحمد لله فريقنا بعد هزيمته القاسية من الفرسان عمل على استعادة ثقة جماهيره به بالفوز على الشارقة 3-1 والتعادل مع الوحدة 3-3 بكاس الخليج العربي والفوز على الشعب بثلاثية نظيفة بالجولة الثانية والاخيرة لدوري الخليج العربي ويمكن تفسير الغياب الجماهيري الكبير لجماهيرنا التي كانت حاضرة بقوة بالموسم الماضي وساهمت في نجاح الفريق بتثبيت اقدامه بمنافسات المحترفين الى اقامة مباراتنا مع الكوماندوز بالساعة الثامنة والنصف مساء السبت الماضي وهو موعد صعب خاصة وان معظم جماهيرنا من الموظفين والطلاب بأبوظبي ودبى والعين والشارقة ولهذا ينطلقون ليلا او مع فجر اليوم الجديد للالتحاق بالأماكن المرتبطين بها .

واضاف محمد الحمادي لقد لمست السعادة الكبيرة من الجميع بنتائج الفريق الاول وعروضه القوية خلال المباريات الثلاث الاخيرة التي لعبها ونجاح فريقنا في تسجيل 9 اهداف في المباريات الثلاث وهي نسبة جيدة جدا وتشير الى توافر القوة الهجومية لفريقنا بجانب قوة خطى الدفاع والوسط ومن هنا فثقتنا كبيرة بلاعبينا وبجماهيرنا الوفية التي لن تتخلى عن فريقها علما ان لجنة المسابقات راعت اقامة مبارياتنا على ملعبنا هذا الموسم في يومي الخميس والجمعة واعتقد ان هذه مباراتنا مع الشعب التي تقام يوم السبت كاستثناء.

صورة محمد عبد الرحيم الحمادى مشرف الفريق الاول والمدير التنفيذى لنادى الفجيرة والمتحدث الرسمى.jpg

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا