• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ادعت تعرضها للاغتصاب والطب الشرعي يفاجئ الجميع

طالبة تمارس الرذيلة.. الأمّ مذهولة والأب يخشى العار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 مارس 2016

تحرير الأمير (دبي)

ادعت فتاة عربية (15 عاماً)، تعرضها لاغتصاب جماعي من 3 أشخاص، تتراوح أعمارهم ما بين(14-15-30 عاما)، فيما تبين لاحقاً من خلال الطب الشرعي عكس ذلك، بحسب العميد أحمد ثاني بن غليطة مدير مركز شرطة القصيص بدبي.

وبحسب ابن غليطة: فإن الفتاة حضرت لمركز الشرطة، في حالة يرثى لها، وقدمت بلاغاً تفيد فيه بأنّ الأشخاص الثلاثة تناوبوا الاعتداء عليها، غير أن الطب الشرعي أثبت فيما بعد أنها فاقدة للعذرية منذ زمن، فيما أفادت التحقيقات بأن الفتاة اتفقت مع الشباب الثلاثة على ممارسة الرذيلة معهم، مقابل 2000 درهم، وهاتف آيفون.

غير أن الشبان، بحسب التحقيقات، اختلفوا على المبلغ، بعد ممارستهم الرذيلة معها برضاها، ما أثار غيظها، وجعلها تخترع القصة، وتتهمهم بالاغتصاب.

وأوضح مدير مركز شرطة القصيص أنّه تم إحالة القضية للنيابة، بعد توجيه تهمة ممارسة الرذيلة للفتاة، وبحكم أنها قاصر تم إيداعها في دار الفتيات، في الوقت الذي فجعت فيه الأم بابنتها الطالبة في إحدى المدارس، بعد أن اكتشفت أنها تمارس الدعارة منذ سنوات، وتتقاضى أجراً، فيما رفض الأب المثول أمام المركز، لشعوره بالعار، بحسب الأم.

ودعا العميد أحمد ثاني بن غليطة الآباء والأمهات إلى ضرورة مراقبة أبنائهم وبناء جسور من الثقة معهم، موضحاً أن معظم القضايا التي ترد المركز أسرية، وتتعلق بخلافات على الحضانة، أو التغيب عن المنزل، أو الضرب والشتم والسب، عازياً مشكلات الأبناء إلى غياب دور الأب والأم، وسيطرة الخادمة والسائق على شؤون المنزل، مشيراً إلى أن هذه الظاهرة آخذة بالاتساع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض