• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حامد بن زايد يشهد ملتقى «الإمارات إندونيسيا للأعمال»

ويدودو: ملتزمون بدعم الاستثمارات الإماراتية في إندونيسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 سبتمبر 2015

سيد الحجار (أبوظبي) أكد فخامة جوكو ويدودو، رئيس جمهورية إندونيسيا، عمق ومتانة العلاقات التي تربط بين بلاده ودولة الإمارات، داعياً رجال الأعمال والمستثمرين والشركات الإماراتية إلى تعزيز وتكثيف استثماراتها في إندونيسيا، وخاصة في قطاعات البنية التحتية والنقل وإنتاج الكهرباء. وأكد، خلال كلمته بملتقى الإمارات إندونيسيا للأعمال، الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة أبوظبي مساء أمس الأول، بحضور سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي، أن حكومته على استعداد تام لتوفير أشكال الدعم والمساندة والتسهيلات كافة لدعم وإنجاح الاستثمارات الإماراتية في إندونيسيا. وقال الرئيس الإندونيسي: إن الحكومة الإندونيسية تعمل على تطوير البنية التحتية وتطوير التعليم وزيادة ميزانيته للإسهام في إحداث عملية التنمية المستدامة، حيث تشمل هذه الخطط بناء مطارات وطرق جديدة وسدود ومحطات توليد طاقة وتطوير شامل لوسائل النقل وخطط تنمية تشمل 23 مدينة كبرى في إندونيسيا. وأكد رئيس جمهورية إندونيسيا أن هذه المشاريع توفر فرصاً استثمارية مميزة للشركات الإماراتية لتعزيز استثماراتها وتواجدها في أسواق بلاده. وشارك في الملتقى معالي عبدالله بن محمد غباش، وزير الدولة، ومعالي توماس ليمبونج وزير التجارة الإندونيسي، وإبراهيم المحمود النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وفرانكي سبراني رئيس هيئة تشجيع الاستثمار في إندونيسيا، وأعضاء مجلس إدارة الغرفة، ورؤساء ومدراء أكثر من 200 شركة ومؤسسة إماراتية وإندونيسية وعدد من ممثلي الهيئات والمؤسسات الاقتصادية الرسمية في البلدين. من جانبه، أشار إبراهيم المحمود النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي إلى متانة وعمق علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري والفني التي تربط دولة الإمارات عامة وإمارة أبوظبي بشكل خاص مع إندونيسيا، حيث إن إندونيسيا تعتبر شريكاً تجارياً مهماً للإمارات وأبوظبي، إلا أن أرقام المبادلات التجارية بين البلدين لا تعكس الإمكانيات المتوفرة فيهما، مما يتطلب جهوداً مشتركة لتعزيز التعاون بين الشركات والمؤسسات في كلا البلدين، خاصة في المجالات التي تركز إمارة أبوظبي عليها في رؤيتها الاقتصادية 2030، وبالأخص قطاعات الصناعة والسياحة والخدمات الصحية والتعليم. وأكد المحمود في كلمته، أهمية إقامة مشروعات صناعية مشتركة بين الشركات والمؤسسات الوطنية في إمارة أبوظبي وإندونيسيا، داعياً الشركات والمؤسسات في إندونيسيا للاستفادة من الفرص المختلفة المتاحة في أبوظبي والمميزات المتعددة التي توفرها للشركات الأجنبية الراغبة في الاستثمار في الإمارة. وشدد على رغبة غرفة أبوظبي في رؤية المزيد من المشاركة الإندونيسية في مجال المشاريع الصناعية والعقارية التي تقام في إمارة أبوظبي، والتي تخطط الجهات المعنية في الإمارة لتنفيذها خلال السنوات المقبلة. ودعا المحمود الشركات الإندونيسية للاستفادة من موقع إمارة أبوظبي المتميز في عمليات الشحن والتخزين وإعادة التصدير، موضحا أنه يمكن لهذه الشركات الاستفادة من الخدمات المتوفرة في الإمارة لدخول أسواق دول المنطقة، وكذلك الاستفادة من النهضة والطفرة العمرانية والإسكانية التي تشهدها الإمارة لتوفير متطلبات ومستلزمات البناء والتشييد. وأكد في ختام كلمته استعداد غرفة أبوظبي التام لدعم الشركات الإندونيسية الراغبة في العمل والاستثمار في إمارة أبوظبي وتوفير كافة التسهيلات اللازمة لإنجاح الاستثمارات الإندونيسية في الإمارة. بدوره، قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد: تشكل الزيارة الحالية لفخامة الرئيس جوكو إلى دولة الإمارات العربية المتحدة ولقائه بصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة محطة هامة في مسار العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين، لما لها من تأثير قوي على العلاقات الثنائية الأخوية وفتح آفاق جديدة لمزيد من التعاون بين البلدين. وأكد أن اهتمام القيادة الرشيدة في كلا البلدين نتيجة طبيعية للروابط التاريخية بين الشعبين الصديقين. وأكد المنصوري، خلال كلمته بالملتقي، أن دولة الإمارات شهدت العديد من التطورات على مختلف المجالات في السنوات العشر الماضية وخصوصاً على الصعيد الاقتصادي، حيث سجلت دولة الإمارات معدلات نمو قياسية بفضل السياسات الاقتصادية الناجحة التي انتهجتها الحكومة الاتحادية على قاعدة التنويع الاقتصادي والتنمية الاقتصادية المستدامة والهادفة لتطوير مختلف القطاعات حيث ارتقى حجم الناتج المحلي الإجمالي بشكل كبير منذ إعلان قيام دولة الإمارات، إذ بلغ نحو 1.77 مليار دولار في العام 1971 في حين وصل إلى 400 مليار دولار مع نهاية العام الماضي 2014. وقدم المنصوري الدعوة للمشاركة في ملتقى الاستثمار السنوي في العام القادم 2016 لما يمثله من قبة تجمع تحت مظلتها عشرات الدول للتباحث واستطلاع فرص الاستثمار المتبادل. وتوجه المنصوري بالشكر إلى أحمد عبدالله المصلي سفير الدولة لدى جمهورية إندونيسيا، وإلى سلمان الفارسي، سفير جمهورية أندونيسيا السابق لدى الدولة، وهندرا ‬بي ‬إسكندر ‬القائم ‬بالأعمال ‬بسفارة ‬جمهورية ‬إندونيسيا، ‬وذلك ‬لمساهمتهم ‬جميعاً ‬في ‬تطوير ‬العلاقات ‬الإندونيسية الإماراتية ‬بشكل ‬ملحوظ.‭ بنمو 22% 7,34 مليار درهم حجم التبادل التجاري بين الجانبين أبوظبي (الاتحاد) ارتفع حجم التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات وأندونيسيا بنسبة 22% إلى 2 مليار دولار (7,34 مليار درهم) خلال العام الماضي، مقارنة بعام 2013، بحسب معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد. وقال المنصوري، خلال كلمته بملتقى الإمارات إندونيسيا للأعمال: «إن دولة الإمارات تعتبر ضمن أهم 18 سوقاً عالمياً للصادرات الإندونيسية، بينما تعتبر إندونيسيا ضمن أهم 11 دولة تستورد منها دولة الإمارات السلع والمنتجات». وقال المنصوري: «إن العلاقات الإماراتية الأندونيسية شهدت تطوراً ملحوظاً منذ بدء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في عام 1976، حيث يرتبط البلدان بعلاقات وصلات وثيقة، خاصة على الصعيد الاقتصادي والتجاري، وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة حالياً أكبر شريك تجاري لإندونيسيا بين دول مجلس التعاون الخليجي». وأوضح المنصوري أن الإمارات تولي أهمية كبيرة لاستثماراتها الخارجية، خاصة في الدول التي تربطها بها علاقات تعاون وصداقة وطيدة، ومن بينها جمهورية اندونيسيا، وهذه الاستثمارات موجهة لعدد من المشاريع المهمة والحيوية، مثل المواصلات، والتنقيب عن النفط والغاز والفنادق والمطاعم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا