• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

نتنياهو يدعو لاجتماع لفرض عقوبات أشد على الرشق بالحجارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

(رويترز)

قالت الشرطة إن قائد سيارة إسرائيليا لقي حتفه في حادث تصادم بمنطقة القدس المحتلة الليلة الماضية، بعد أن قذف شخص حجرا على سيارته على ما يبدو، في خضم تصاعد التوتر بين الإسرائيليين والفلسطينيين في المدينة خلال رأس السنة اليهودية. وبعد ساعات دعا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى اجتماع وزاري طارئ لبحث فرض عقوبات اكثر شدة على الرشق بالحجارة وهو أسلوب يعد رمزا للمقاومة الفلسطينية للاحتلال الإسرائيلي.

وقالت الشرطة إن السائق فقد السيطرة على سيارته الليلة الماضية وتوفي متأثرا بجراحه في وقت مبكر اليوم الاثنين. كما اعتقلت الشرطة الإسرائيلية أيضا عدة فلسطينيين قالت إنهم القوا حجارة على ضباط قرب المسجد الأقصى. وكانت شرطة الاحتلال اقتحمت ساحة المسجد الأقصى أمس الأحد واستخدمت الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت ردا على ما قالت إنه كان محاولة لتعطيل زيارات اليهود والسائحين للمسجد بمناسبة رأس السنة اليهودية.

وقال مسؤول في مكتب نتنياهو إنه سيجتمع مع كبار وزرائه غدا الثلاثاء لمحاولة التوصل إلى سبيل لوقف الهجمات بالحجارة والقنابل الحارقة في القدس. وأضاف المسؤول أن رئيس الوزراء «يعتزم محاربة الظاهرة بكافة السبل بما في ذلك تشديد العقوبات وتطبيقها».

يذكر أن الكنيست الإسرائيلي صادق في يوليو الماضي على قانون يشدد العقوبة على ملقي الحجارة الفلسطينيين، قد تصل إلى 20 عاما من السجن. وبحسب القانون الجديد، فإن عقوبة إلقاء الحجارة ستكون 10 سنوات سجنا، حتى وإن لم تثبت نية المتهم الإضرار بالأشخاص أو الممتلكات، في حين تصل إلى 20 عاما على من يلقون الحجارة على دوريات للشرطة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا