• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تجدد الاعتصام أمام وزارة البيئة

عرض تقني لبناني- أجنبي لمعالجة النفايات غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

سليم الخوري، وكالات (بيروت)

كشف وزير الزراعة اللبناني أكرم شهيب أمس، أن خبراء محليين وأجانب سيقدمون غداً عرضاً تقنياً لطرق معالجة النفايات، مؤكداً حرصه على التعاون مع الجميع لإيجاد حل لهذه الأزمة المتراكمة بالبلاد، وترحيبه بأي اقتراح بناء بهذا الصدد. يأتي ذلك فيما عاود «الحراك الشعبي» مجدداً الاعتصام أمام وزارة البيئة حيث نفذ عصر أمس وقفة صامتة في محيط المبنى تضامناً مع الناشطين المضربين عن الطعام، والذين تدهورت حال أحدهم الصحية ما استدعى معاينته من قبل الصليب الأحمر اللبناني. ووضع الناشطون أشرطة لاصقة على أفواههم للتأكيد على صمت اعتصامهم. ورفع المعتصمون شعارات منها «أن تموت واقفاً خير لك من أن تعيش راكعاً»، وأخرى تطالب الوزير محمد المشنوق بالاستقالة. وبعد رفض الحراك الشعبي للخطة الحكومية لمعالجة أزمة النفايات، بناء على مقترحات لجنة الخبراء برئاسة شهيب، ثمنت اللجنة عالياً الدور الذي تلعبه مجموعات الناشطين داعية إلى تسمية موقع لنقل النفايات وفرزها.

وكان عدد من ناشطي حملة «بدنا نحاسب» احتشدوا صباحا تحت جسر المشاة في منطقة الدورة، حيث عبروا عن غضبهم بعدما توفي المواطن شوقي النجار صدماً على الاوتوستراد، بعدما منعه تراكم النفايات من الصعود على جسر المشاة للعبور إلى الجهة المقابلة من الطريق. واستقدم الناشطون شاحنة ورفعوا النفايات من تحت الجسر، وتوجهوا لرميها أمام مدخل شركة سوكلين في الكارنتينا، وكتبوا عبارة «بدنا نحاسب سوكلين» على حائط الشركة مذيلة باسم ضحية حادث الصدم. ولاحقت القوى الأمنية الشاحنة وأوقفت سائقها، ما دفع الحملة إلى قطع الطريق، مانعين القوى الأمنية من رفع الشاحنة قبل الإفراج عن السائق. وحثت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي مجموعات الحراك المدني كافة، على الالتزام بالقوانين وممارسة حقوقها في التعبير عن الرأي بصورة حضارية وهو أمر مشروع. وأكدت قوى الأمن في بيان أنها لم ولن تألوا جهداً لحماية هذه الحقوق على أكمل وجه لكنها لن تسمح في الوقت عينه لأي كان بمخالفة القوانين والأنظمة النافذة أثناء التظاهرات والاعتصامات.

واحتجاجا على القرار القاضي بإقامة مطمر للنفايات في السلسلة الشرقية لجبال لبنان عند نقطة المصنع، اعتصم اﻷهالي وعدد من ناشطي المجتمع المدني، على الطريق الدولية في بلدة مجدل عنجر، رافعين لافتات تندد بهذا القرار وصور نواب المنطقة. بالتوازي، تتجه الأنظار إلى موجة أمطار مرتقبة، مع ما ستحمله من كوارث بيئية جراء استمرار تراكم النفايات في الشوارع، ما سينعكس سلباً على البيئة وصحة المواطن كما يؤكد الخبراء البيئيون والأطباء.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا