• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

احتدام القتال بين القبائل والحوثيين في الشمال و«هيومن رايتس» تنتقد إخفاق الحكومة بمنع الانتهاكات

الرئيس اليمني يعد بدستور يحمي الحقوق والحريات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يناير 2014

عقيل الحـلالي (صنعاء)- قال الرئيس اليمني الانتقالي عبدربه منصور هادي أمس إنه سيتم تشكيل لجنة صياغة الدستور الجديد قريبا، حسب مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، الذي اختتم السبت عشرة أشهر من المفاوضات الجادة بين مختلف أطياف العمل السياسي. وانتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش التي التقى وفدها هادي، إخفاق الحكومة الانتقالية «الهشة» في منع الانتهاكات. بينما تواصلت المعارك بين المقاتلين الحوثيين والمسلحين القبليين في بلدة أرحب شمال صنعاء، وأسفرت عن استعادة رجال القبائل عددا من المواقع التي سيطر عليها الحوثيون بعد تجدد الصراع المسلح مع القبائل، كما أسفرت عن مقتل 13 شخصا من الجانبين.

وقال هادي لدى لقائه في صنعاء وفدا من «هيومن رايتس ووتش» برئاسة الممثل الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة سارة لي واتسون، إنه سيتم تشكيل لجنة لصياغة الدستور الجديد قريبا، مؤكدا اهتمام حكومته بقضايا حقوق الإنسان في اليمن حيث تتصاعد أعمال العنف منذ تنحي سلفه علي عبدالله صالح أواخر فبراير 2012 تحت ضغط عام كامل من الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية.

وذكر أن الدستور الجديد «سيتضمن مبادئ وأسسا هامة لحماية الحقوق والحريات لكافة اليمنيين»، مشيرا إلى معاناة بلاده خلال الفترة الماضية بسبب أزماتها السياسية والاقتصادية والأمنية المتوالية. وقال «يواجه اليمن تحديات اقتصادية كبيرة، ولكننا رغم ذلك استطعنا التغلب على الكثير من الصعوبات من خلال انتهاج طريق الحوار لحل المشكلات».

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية أن هادي ناقش مع وفد هيومن رايتس أوضاع حقوق الإنسان في اليمن والجهود التي تبذلها السلطات الانتقالية لمعالجة قضايا حقوقية عالقة. وكانت هيومن رايتس ووتش قالت إن«الحكومة الانتقالية الهشة أخفقت» في التصدي لتحديات حقوق الإنسان العديدة خلال العام الماضي 2013.

وذكرت المنظمة في تقريرها العالمي 2014، أن الانتهاكات المرتبطة بالنزاع في اليمن والتمييز ضد المرأة والإعدام بأحكام قضائية لأحداث، استمرت في عام 2013، منتقدة أيضا «عدم المحاسبة على انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها الحكومة السابقة».

وذكر التقرير أن الحكومتين اليمنية والأميركية استمرت بشن عمليات عسكرية ضد تنظيم «القاعدة» الذي ينشط في اليمن، موضحا أن الولايات المتحدة نفذت، خلال الفترة بين يناير وسبتمبر الماضيين، ما لا يقل عن 22 ضربة بطائرات دون طيار «على من يزعم أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة، وأوقعت ما بين 72 و139 قتيلا أغلبهم يزعم أنهم مسلحون متشددون». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا