• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

زار معرض الشرق الأوسط للكهرباء ومنتدى الخليج لمستلزمات وحلول التعليم

محمد بن راشد: الإمـارات محط أنظـار العالم وبيئة مثالية للاستثمار والعيش والاستقرار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 مارس 2016

دبي (وام) أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن الإمارات ستظل محط أنظار العالم، خاصة بالنسبة للمستثمرين ورجال المال والأعمال والشركات العالمية الكبرى، التي تحرص على أن تكون جزءاً من البيئة المثالية الحاضنة التي تتميز بها دولة الإمارات للاستثمار والعيش والتسويق والأمن والاستقرار والسلام الاجتماعي. جاء ذلك، لدى زيارة سموه أمس، معرض الشرق الأوسط للكهرباء ومنتدى الخليج لمستلزمات وحلول التعليم، ومعرض عالم الورق للشرق الأوسط. فقد زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمس، معرض الشرق الأوسط للكهرباء في دورته الحادية والأربعين، والذي يستضيفه مركز دبي التجاري العالمي ويختتم اليوم. وتجول سموه في أرجاء المعرض - الذي انطلق في الأول من الشهر الجاري، وتشارك فيه قرابة 1500 شركة من 56 دولة بما فيها دولة الإمارات - واطلع على جديد الشركات والجهات المختصة في قطاع الطاقة والكهرباء والطاقة الشمسية، حيث تعرض هذه الجهات أحدث النظم العالمية في مجال توليد واستغلال الطاقة، لاسيما الطاقة النظيفة التي بدأت تستحوذ على اهتمام الدول والحكومات في توليد طاقة نظيفة وقليلة التكاليف. وأبدى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ترحيبه بتوجه معظم دول العالم، بما فيها دولة الإمارات، نحو إنتاج وتوليد الطاقة النظيفة لحماية البيئة من التلوث، والحفاظ على صحة الإنسان والتقليل من التكاليف الباهظة للكهرباء التقليدية، خاصة في الدول التي تتوافر فيها مقومات إنشاء محطات شمسية كدولة الإمارات، ودول أخرى عديدة. ونوه سموه بالمشاريع العملاقة التي تشهدها الدولة في هذا القطاع الحيوي، لاسيما في أبوظبي ودبي، حيث من المتوقع خلال الأعوام القليلة المقبلة أن تزيد كميات الكهرباء في الدولة المولدة من المحطات الشمسية الواعدة. وزار صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، معرض ومنتدى الخليج لمستلزمات وحلول التعليم في دورته التاسعة، والتقى سموه عدداً من الوزراء والخبراء والباحثين والمخترعين المشاركين في المعرض الذي يتميز بإيجاد الحلول الناجعة لتحديات تطوير التعليم ومهاراته، خاصة في دول العالم الثالث. واستمع سموه خلال الزيارة من معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، إلى شرح حول وسائل التعليم الحديثة المتاحة لذوي الاختصاص للاطلاع عليها والاستفادة من النقاشات والحوارات بين الخبراء والمختصين من جهة، والمدرسين والمدرسات والطلبة في الدولة ودول الجوار من جهة أخرى، معتبراً معاليه أن المعرض يتيح الفرصة للعاملين في قطاع التعليم في الإمارات، والدارسين للتعرف عن قرب على أحدث برامج تطوير المهارات التعليمية والوسائل الحديثة المستخدمة لهذا الغرض. وأعرب سموه عن ارتياحه لمثل هذه المعارض والمنتديات التي تستضيفها دولة الإمارات، ودعا كل جهات الاختصاص والطلبة للاستفادة من مثل هذه المعارض والتعليم والتدرب على كل ما يفيد تطوير التعليم في الدولة ومهاراته وتمكين المدرسين والمدرسات والطلبة من ذلك. وتوقف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في قاعة معرض عالم الورق للشرق الأوسط، وتعرف إلى محتويات المعرض والشركات والجهات العارضة، والتي يصل عددها إلى 280 شركة ومصنعاً من ست وثلاثين دولة تعرض أحدث منتجات الموردين والمصنعين لمادة الورق حول العالم. وأشاد سموه بنوعية المعرض وحجم المشاركة الدولية فيه. رافق سموه خلال الزيارة، خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، وهلال سعيد المري الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي وعدد من المسؤولين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض