• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بتوجيهات حمد الشرقي وسعود بن صقر

إطلاق اسم «شارع الشهداء» على الطريق الواصل بين الفجيرة ورأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

هدى الطنيجي

هدى الطنيجي ووام (رأس الخيمة ، الفجيرة)

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة تم إطلاق اسم « شارع الشهداء « على الطريق الواصل بين إمارتي الفجيرة ورأس الخيمة، والذي يبدأ من دوار مصنع الإسمنت في دبا الفجيرة إلى دوار الطويين في الإمارة، ومن دوار الطويين إلى شارع الشيخ محمد بن زايد، مروراً بمستشفى الشيخ خليفة التخصصي في إمارة رأس الخيمة، وذلك تخليداً لذكرى شهداء الوطن الذين ارتقوا إلى العلا أثناء تأدية واجبهم الوطني ضمن قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية في عملية « إعادة الأمل « في اليمن، وتحية لمعاني الشجاعة والتضحية والعطاء التي جسدوها.

شهد مراسم إطلاق تسمية « شارع الشهداء « كل من المهندس محمد سيف الأفخم مدير عام بلدية الفجيرة، ومنذر محمد بن شكر الزعابي مدير عام دائرة بلدية رأس الخيمة، وعدد من مدراء الإدارات في كلتا المؤسستين.

وقال محمد سيف الأفخم إن توجيهات صاحب السمو حاكم الفجيرة وصاحب السمو حاكم رأس الخيمة بتسمية الشارع باسم الشهداء يأتي تكريماً للقيمة العليا التي يمثلها الشهيد، والتي تنظر إليها قيادتنا الرشيدة بوصفها النموذج الملهم والمثالي لمعاني العطاء والوفاء التي جسدها «عيال زايد» في كل المجالات».

من جانبه قال منذر محمد بن شكر الزعابي مدير عام دائرة بلدية رأس الخيمة: « إننا نقف اليوم بكل فخر وإعزاز وإجلال أمام تضحيات شهدائنا البواسل الذين لبوا نداء الواجب الوطني، واستبسلوا في سبيل الدفاع عن الحق والعدل ونصرة المظلوم وقوفاً إلى جانب أشقائنا في اليمن، ومن هذا المنطلق تم التنسيق بين دائرة البلدية برأس الخيمة، وبلدية الفجيرة على إطلاق شارع الشهداء تخليداً لذكراهم العطرة». وأضاف الزعابي أن شارع الشهداء في إمارة رأس الخيمة يعد من الشوارع الحيوية في الإمارة كونه حلقة وصل بين إمارة رأس الخيمة والفجيرة ويشهد حالياً عدداً من المشاريع الحيوية. ويمتد الشارع من مخرج 119 بشارع محمد بن زايد برأس الخيمة، مروراً بمستشفى الشيخ خليفة التخصصي بمنطقة المزرع حتى دوار الطويين بالفجيرة، ومن ثم إلى دوار مصنع الإسمنت في دبا الفجيرة.

كما، أشاد ذوو شهداء الوطن في إمارة رأس الخيمة بحرص القيادة الرشيدة على تنظيم المبادرات والفعاليات المختلفة المخصصة والموجهة إلى أهالي الشهداء وأسرهم، مؤكدين أن ذلك ينبع من باب تقديرهم وعرفانهم للدور الكبير الذي قام بها الشهداء من تضحية بأرواحهم وأنفسهم في سبيل حماية الشعب والدين. وأشار محمد الحبسي شقيق الشهيد « فاهم الحبسي « إلى أن تسمية أحد شوارع إمارة رأس الخيمة والفجيرة باسم الشهداء يأتي من باب تقدير حكام الإمارتين والجهة المتمثلة في بلديتي رأس الخيمة والفجيرة استبسال أبناء القوات المسلحة المشاركين في الدفاع عن أرض اليمن ونالوا جراء ذلك الشهادة واستحقوا العرفان والتكريم حتى بعد استشهادهم بإطلاق الجهات والمؤسسات المبادرات التي تخلد ذكراهم. وذكر أن دولة الإمارات من قيادة رشيدة وأفراد وجهات ومؤسسات حرصت على مشاركة أبناء الشهداء محنتهم فقد الشهيد ومباركتهم نيل وتحقيق الشهادة من خلال التواجد والوقوف إلى جانبهم في مجالس العزاء وحتى بعد انتهاء الفترة المحددة في ذلك وقيامهم بإطلاق المبادرات المختلفة التي تعنى بأسرهم وذويهم متقدماً بالشكر الجزيل لكل من حرص على ذلك.

وقالت فاطمة الشحي، أم الشهيد علي الشحي، إن الدولة ممثلة في قيادتها الرشيدة والجهات والشعب لم يتوانوا في الوقوف إلى جانب أسر وذوي الشهداء وقدموا مختلف الدعم لهم منذ اللحظة الأولى من سماع خبر استشهادهم، ومبادرة تسمية شارع ممتد من إمارة رأس الخيمة إلى الفجيرة باسم الشهداء يوضح مدى حرص القيادة والجهات المسؤولة على مشاركة أسر الشهداء اعتزازهم باستشهاد ابنهم في ميدان الواقعة من خلال إطلاق وتنظيم المبادرات المختلفة. وأكدت أن هذه المبادرات تؤكد أن تخليد تضحيات الشهداء بمختلف الوسائل والطرق واجب يقع عاتقه على جميع من يقطن على أرض هذه الدولة متقدماً بالشكر للقائمين على هذه المبادرات. وشهد مراسم افتتاح الشارع منذر محمد بن شكر الزعابي مدير عام دائرة بلدية رأس الخيمة والمهندس محمد سيف الأفخم مدير عام بلدية الفجيرة وعدد من موظفي ومديري كلا الدائرتين. وأشار منذر بن شكر الزعابي، إلى أن افتتاح الشارع الذي يمتد مسافة 22 كيلو متراً ويربط بين الإمارتين رأس الخيمة والفجيرة يوفر لسائقي المركبات على اختلاف تصنيفاتها مساراً جديداً يحوي أهم اشتراطات الأمن والسلامة المرورية علية ليحقق بذلك الانسيابية التامة في عملية السير والمرور.

وذكر أن الشارع يبدأ من مخرج 119 من شارع الشيخ محمد بن زايد في رأس الخيمة مروراً بشارع مستشفى الشيخ خليفة إلى دوار الطويين من ثم من دوار الطويين إلى دوار مصنع الإسمنت في إمارة الفجيرة. وأشار إلى أن اختيار اسم شارع الشهداء يأتي تخليداً للبواسل وشهداء الواجب والوطن ممن ضحوا بأنفسهم في سبيل تلبية نداء القيادة الرشيدة في الدفاع عن الحق والذود عن الشريعة لينالوا الشهادة رافعين بذلك من شأن دولة الإمارات قيادة وشعباً.

وذكر أن تسمية الشارع بذلك ما هو إلا رد بسيط للجميل الذي قدمه الشهداء من تضحيتهم بأرواحهم في سبيل حماية الوطن، مؤكداً أن مواقفهم واستبسالهم في أرض الميدان لم ينس أبداً وسيظل على الدوام في ذاكرة أبناء شعبهم والأمة العربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض