• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م
  04:27    ولي العهد السعودي: المرشد الإيراني هتلر جديد في الشرق الأوسط        04:28    مقتل 20 مسلحا من طالبان بضربة جوية في أفغانستان         04:28    تنصيب منانغاغوا رئيسا لزيمبابوي خلفا لموغابي         04:29    المعارضة السورية تتفق على إرسال وفد موحد إلى مباحثات جنيف         04:29    "الوطني للأرصاد" يتوقع أمطارا وغبارا في الأيام المقبلة         04:58    وكالة أنباء الشرق الأوسط: 85 شهيدا و80 جريحا باعتداء إرهابي على مسجد في سيناء    

انطلاق اجتماع في الرياض بمشاركة الهيئة العليا والفصائل المسلحة ومباحثات بين الروس والمعارضة

«الائتلاف»: توافق على «الخطوط العريضة» لوفد جنيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 فبراير 2017

عواصم (وكالات)

انطلقت في الرياض، اجتماعات الهيئة العليا للمفاوضات السورية أمس، لبحث المشاركة في جولة جنيف المرتقبة في 20 فبراير الحالي، بينما كشف الائتلاف الوطني المعارض عن اتفاق بين الهيئة العليا وفصائل المعارضة المسلحة على تشكيل الوفد المفاوض للمفاوضات التي تجري برعاية الأمم المتحدة.

ووسط أنباء عن مطالبة بعض الفصائل العسكرية بتوسيع حصتها التمثيلية في الوفد، أكد رئيس وفد الفصائل بمحادثات أستانا، القيادي محمد علوش، أن الاجتماع الموسع بالرياض سيضم وفد الأستانا، والهيئة العليا للمفاوضات، وسيتداول نتائج مؤتمر العاصمة الكازاخية، ووضع أولويات للمرحلة القادمة في العمل، وكذلك لبحث دعوة مفاوضات مؤتمر جنيف، والوفد المشارك فيها.

وأكد مسؤول في الائتلاف المعارض، أن هناك توافقاً بين الائتلاف وهيئة المفاوضات والفصائل العسكرية على تشكيل وفد مفاوض إلى جنيف قادر على تحقيق مطالب الشعب السوري.

من جانبه، قال هشام مروة، عضو الائتلاف الوطني، «إنه من المبكر جداً الحديث عن نتائج اجتماعات الرياض التي انطلقت أمس، وستستمر حتى اليوم، ولكن هناك تأكيدات على وجود توافق على الخطوط العريضة لتكوين وفد يشمل جميع المكونات السياسية والثورية.

وأوضح عضو الهيئة السياسية أسامة تلجو في تصريح نشره الموقع الإلكتروني للائتلاف، أن كافة القوى المجتمعة حريصة على وضع أسماء شخصيات قادرة على انتزاع حقوق الشعب السوري من «النظام الديكتاتوري». وتابع قائلاً «القوى الحقيقية للمعارضة السورية متفقة على تشكيل الوفد، ووضع أسماء ذات كفاءة وخبرة في المفاوضات، وقادرة على تحقيق مطالب الشعب السوري خلال مفاوضات جنيف الشائكة». ... المزيد