• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

طالبت أصحابها بإزالتها لخطورتها على قاطنيها

بلدية أم القيوين توقف تصديق عقود 188 مسكناً مؤجراً بالرقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

سعيد هلال (أم القيوين)

سعيد هلال (أم القيوين)

أوقفت بلدية أم القيوين تصديق عقود 188 مسكناً مؤجراً في منطقة الرقة، وطالبت أصحابها بسرعة إخلاء المساكن من المؤجرين، وعدم تجديد العقود معهم، وإزالتها وإعادة بنائها من جديد، نظراً لقدم المباني، وإمكانية سقوطها على السكان.

وقال جمال صالح الحمومي رئيس قسم الشؤون القانونية ببلدية أم القيوين، إنه بناء على قرار رقم (26) لسنة 2014 بشأن هدم المباني الآيلة للسقوط في منطقة الرقة، فقد شكلت البلدية لجنة لمعاينة المباني القديمة والمتهالكة في المنطقة، لافتاً إلى إنه وفقاً للتقارير الفنية الصادرة من قسم الشؤون الهندسية، تبين إنها غير صالحة للسكن أو تأجيرها لأغراض تجارية.

وأضاف أن عدد إجمالي المساكن في منطقة الرقة، يبلغ 209 مساكن، بينها 21 مسكناً صالح للاستخدام، في حين 188 مسكناً قديماً ومهدداً بالسقوط في أي لحظة، لافتاً إلى أن البلدية أخطرت أصحابها بضرورة إزالتها، حفاظاً على سلامة أفراد المجتمع. وأشار الحمومي إلى أن البلدية أوقفت تصديق العقود الإيجارية الخاصة بتلك المساكن منذ بداية العام الجاري، حتى يقوم أصحابها بإزالتها وإعادة بنائها من جديد، مشيراً إلى إنه تم توزيع إخطارات على الملاك وأصحاب المكاتب العقارية بعدم تجديد العقود في مساكن منطقة الرقة، وكذلك للمؤجرين بالبحث عن أماكن بديلة، نظراً لخطورة المباني وعدم قدرتها على مقاومة الظروف لفترات طويلة.

وأكد جمال الحمومي، إن هناك عدداً من الملاك باشروا بعملية إزالة مساكنهم القديمة، واستخرج بعضهم تصاريح لبناء مباني متعددة الطوابق، بعد أن تم تحويل المنطقة إلى سكني تجاري، مؤكداً إن قرار هدم المباني الآيلة للسقوط، جاء للحفاظ على سلامة القاطنين، وتحسين المظهر العام للمناطق السكنية، وتطوير البنية التحتية، وتوفير الخدمات المختلفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض