• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

11 ألف حاج عبروا المنفذ حتى الآن

استمرار توافد حملات الحج البري على منفذ الغويفات الحدودي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

استمرت حملات الحج البري في التوافد على منفذ الغويفات الحدودي خلال الأيام الماضية قبل انتهاء المهلة التي تم تحديدها لدخول الحملات عبر منفذ الغويفات الحدودي إلى الأراضي السعودية لأداء فريضة الحج لهذا العام، وبلغ عدد مستخدمي منفذ الغويفات الحدودي من حجاج بيت الله الحرام أكثر من 11 ألف حاج حتى الآن ويتوقع أن يشهد المنفذ أعداداً متزايدة في الأيام القادمة. وصرح مصدر بمنفذ الغويفات الحدودي بأن دخول حملات الحج البري عبر المنفذ مازال مستمرا لحين صدور تعليمات بوقف استقبال الحملات خاصة وأن القرار بوقف استقبال الحملات لم يصدر به أي تعليمات حتى الآن وأن القرار سيشمل الحملات فقط بينما يستمر سفر السيارات الخاصة للراغبين في أداء فريضة الحج هذا العام. وحرص العديد من الجهات المجتمعية على التواجد داخل موقع سفر الحجاج لاستقبال الحجاج وتخفيف مشقة السفر عنهم، حيث قام طلاب مركز السلع لذوي الاحتياجات الخاصة التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية بالمنطقة الغربية على توجه فريق من ذوي الإعاقة منتسبي مشروع سند التطوعي لتوديع أفواج حجاج بيت الله الحرام عند منفذ الغويفات الحدودي حيث قدموا العصائر والمرطبات للمسافرين، مجسدين بهذه المشاركة رسالة نبيلة تحمل بين حروفها أن الإعاقة لن تقف حائلا بينهم وبين تقديم الدعم والمساعدة للآخرين.

ومن جانبها قالت حمامة المنصوري مديرة مركز السلع لذوي الاحتياجات الخاصة «أننا نجسد دائما توجهات المؤسسة علي أرض الواقع ممثلة في تنمية الشراكات المجتمعية البناءة والهادفة والتي تعود في النهاية بالنفع والخير علي أبنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة.

إشادة من الحجاج/// كادر

ومن جانبهم أشاد عدد من الحجاج مستخدمي منفذ الغويفات الحدودي بالجهود المبذولة لتسهيل سفرهم خلال زمن قياسي حيث أكد علي خليل مشرف إداري بإحدى حملات الحج أن منفذ الغويفات وجهة مشرفة لمستخدميه سواء من داخل الدولة أو خارجها مؤكدا أن العام الحالي هو السادس له في استخدام المنفذ خلال سفر حجاج البر وكل مرة يجد حفاوة واستقبالا متميزا وجهودا كبيرة يبذلها القائمون على المنفذ لتقديم أفضل الخدمات للمسافرين والحجاج.

ويؤكد مسلم الحوسني حاج انه يشعر بسعادة بالغة من الاستقبال الرائع الذي حظي به في المنفذ سواء من مندوبي الهلال الأحمر او الطلاب بخلاف الجهات المعنية التي تتسابق في تقديم أفضل الخدمات للحجاج فما أن يهبط الحجاج من الباص للراحة حتى تكون الإجراءات قد اكتملت خلال زمن قياسي وتمنى أن تكون باقي المنافذ بنفس المستوى وان تكون الرحلة مسيرة كما وجدها في الغويفات.

وتوجه سالم عبد الله حاج بالشكر لكافة العاملين في منفذ الغويفات ومن قبلها الدوريات المرورية على طول الطريق التي كانت سندا وعونا للباصات وحملات الحج ولم يدخر احد وسعا في تقديم كافة أنواع المساعدة للحجاج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض